بما أنّ الحقوق المعنوية مصونة لأصحابها، ولا يجوز الاعتداء عليها، فإنّ القائمين على هذا الموقع يوضحون لزوارنا الكرام أنّ المواضيع التي في موقعنا هي ملك لكل من ينتفع بها من معلمين وأساتذة ومربين وتلاميذ وغيرهم. ولهم الاستفادة منها كيف ما شاؤوا ما دامت لحاجتهم الشخصية ولطلب العلم ولا يحق لهم بأي حال من الأحوال نقلها إلى منتديات أو مواقع أخرى.

ولقد لاحظنا وجود من يتعب نفسه كثيرا في نقل كل ما في موقعنا لمنتدى آخر ودون ذكر المصدر، وكان من الأفضل بدلا من نقل النص أن يضع رابط المقال الأصلي لو كان حقا يريد أن تعم الفائدة على غيره، ولو كان يعلم أن النقل لا ينفع، وأن محركّات البحث لا تضع المواضيع المنقولة في المراتب الأولى، لفهم أن فعله يضر ولا ينفع. وليعلم من يقوم بهذا الفعل أنه من لم يشكر الناس لم يشكر الله. وأقل شكر يقدم للقائمين على موقعنا هو حماية حقوق ما ينشرونه.
هدى الله الجميع.

العضلات والعظام - عظام القفص الصّدري



يعرف مجموع البني العظميّة في الصدر بالقفص الصدري. وهو يحمي الرّئتين والقلب، ويتكوّن من 12 زوجا من الأضلاع، والقصّ، و12 فقرة ظهريّة.

الأضلاع عظام طويلة ومسطّحة. وهي تتقوّس من نقطة نشوئها، عند الفقرات الظهريّة، ويتّصل طرفها الأمامي بالقص بواسطة امتداد غضروفي يكمل شكل الأضلاع.

يخرج من كل فقرة ظهريّة ضلعان، ضلع من كل جهة من الجسم، ما يجعل عدد 24 ضلعا. وقد يزيد أحيانا عدد الأضلاع ضلعا واحدا، فيطلق عليه اسم الضلع الزائد أو الفائض. تعرف الأزواج السبعة الأولى من الأضلاع بالأضلاع الحقيقية، لأنّ كلا منها يتّصل مباشرة بالقص بواسطة غضروفه الخاص. وتعرف الأزواج الخمسة الأخيرة بالأضلاع الكاذبة، لأنّها لا تتّصل بالقص مباشرة. والأضلاع 8 و 9 و 10 تتّحد غضاريفها مع غضروف الضلع السابع، أمّا الضلعان 11 و 12 فهما ضلعان سائبان يبقى الطّرف الأمامي لكل منهما حرّا دون اتصال بالقصّ. وتحت كل ضلع تمتدّ الأوعية الدمويّة والأعصاب المسؤولة عن تغذية وتعصيب جدار الصدر (أ).

القصّ عظم مسطّح يبلغ طوله 15 إلى 20 سنتيمترا تقريبا. وهو يتكوّن من صفيحتين عظميّتين مكتنزتين يفصل بينهما نسيج إسفنجي، وتتّصل به الأضلاع السبعة الأولى من كل جهة والترقوتان. ويحمل القصّ في جانبيه سبعة أزواج من الثّلمات الضلعيّة حيث تتّصل الأضلاع السبعة الأولى بعظم القصّ (ب).

وظيفة عظام القفص الصّدري
ج - يتمفصل القص مع الترقوتين والأضلاع. ويلعب هذا المفصل دورا هامّا إذ يسمح بتحرّك الكتف. لتشكيل هذا المفصل، تتحد الترقوة بالجزء العلوي من القص بواسطة الأربطة القصيّة الترقوية وأربطة أخرى تمتدّ بين الأضلاع والترقوتين. وتتميّز هذه الأربطة بقوّتها ومقاومتها لكنّها تسمح أيضا بتحرّك الأضلاع (صعودا ونزولا)، وهو أمر ضروري لحركة التنفّس.

د - تتّصل الأضلاع بالعمود الفقري بواسطة مفاصل تسهّل حركتي الصعود والنزول، ما يسمح بحركات التنفس. وبالتالي، فإنّ تحرّكية الأضلاع أمر ضروري للتنفس. لذلك، نجد، إلى جانب المفاصل بين الأضلاع، مفاصل بين الأضلاع من جهة والعمود الفقري أو القص من جهة أخرى.

هـ - يتمتّع الصدر بالمرونة، ما يكسبه مقاومة كبيرة. وأهمّ ما في الصدر تحرّكيته الّتي تسمح بالقيام بحركات التنفس. فأثناء الشهيق، يتوسّع الصدر بفضل تحرّكيّة المفاصل بين الأضلاع والفقرات ومرونة غضاريف الأضلاع وازدياد انحناء العمود الفقري.. بالمقابل، تنزل الأضلاع أثناء الزفير وينخفض تقوّس الصدر، ما يؤدّي إلى إنقاص حجم الصدر.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق