بما أنّ الحقوق المعنوية مصونة لأصحابها، ولا يجوز الاعتداء عليها، فإنّ القائمين على هذا الموقع يوضحون لزوارنا الكرام أنّ المواضيع التي في موقعنا هي ملك لكل من ينتفع بها من معلمين وأساتذة ومربين وتلاميذ وغيرهم. ولهم الاستفادة منها كيف ما شاؤوا ما دامت لحاجتهم الشخصية ولطلب العلم ولا يحق لهم بأي حال من الأحوال نقلها إلى منتديات أو مواقع أخرى.

ولقد لاحظنا وجود من يتعب نفسه كثيرا في نقل كل ما في موقعنا لمنتدى آخر ودون ذكر المصدر، وكان من الأفضل بدلا من نقل النص أن يضع رابط المقال الأصلي لو كان حقا يريد أن تعم الفائدة على غيره، ولو كان يعلم أن النقل لا ينفع، وأن محركّات البحث لا تضع المواضيع المنقولة في المراتب الأولى، لفهم أن فعله يضر ولا ينفع. وليعلم من يقوم بهذا الفعل أنه من لم يشكر الناس لم يشكر الله. وأقل شكر يقدم للقائمين على موقعنا هو حماية حقوق ما ينشرونه.
هدى الله الجميع.


أجزاء المصباح الكهربائي

الهدف من هذا البحث
 أن يتعرف المتعلم على أجزاء المصباح الكهربائي.

في عام 1879 ابتكر المخترع الأمريكي توماس أديسون أول مصباح كهربائي عملي بعد إجراء 999 تجربة فاشلة كادت أن تصيبه باليأس وتقضي على أماله في ابتكار ينير للإنسانية الليل، ولكن لشدة صلابته وعزمه الذي لا يلين وصل إلى ما أراد. وكان ذلك في أكثر التجارب إثارة في تاريخ العلم. فبعد أن وصل إلى الحافة المميتة لأي مخترع وهي اليأس، استطاع هو وفريق العمل الذي شاركه هذه الملحمة في التجربة المائة باستخدام الخيط القطني في التوصيل وعن طريقه استمر المصباح في الإنارة لمدة 40 ساعة متواصلة وبعدها احترق. وقام أديسون بعد ذلك بمحاولات ناجحة لإطالة المدة. وسرعان ما انتشرت المصابيح الكهربائية منذ بداية القرن العشرين، وحلت محل الأنواع الأخرى من المصابيح.
ويعدّّ المصباح المتوهج أكثر مصادر الضوء الكهربائي شيوعًا، ويوجد في كل بيت تقريبًا. كذلك فإن أضواء السيارة، ومصابيح اليد الكهربائية، هي أيضاً أنواع من المصابيح المتوهجة.
وتعتمد كمية الإضاءة المنبعثة من مصباح متوهج على كمية الكهرباء التي يستهلكها. ومعظم المصابيح المستخدمة في البيوت تتراوح قدرتها بين 40 و150 واطا من القدرة.

ويتكوّن كل مصباح متوهج من:
الفتيلة: هي سلك رفيع ملولب مصنوع من مادة التنغستين. وعند إشعال المصباح يقوم الكهرباء بتسخينه إلى أكثر من 2500 درجة مائوية هذه الدرجة العالية تجعل الفتيلة تبعث الضوء. ويستخدم صانعو المصابيح مادة التنغستين في صنع الفتائل لأنها مادة تصمد أمام درجات حرارة عالية دون أن تنصهر.
الزجاجة: تعمل على إبعاد الهواء عن الفتيلة فتحفظها من الاحتراق. وتحتوي معظم المصابيح على خليط من الغازات غالبها من غازي الأرقون والنيتروجين، وذلك بدلاً من الهواء. وتساعد هذه الغازات في إطالة عمر الفتيلة وتمنع الكهرباء من الانتشار داخل الزجاجة. تغطَى زجاجة المصباح عادة بطبقة من طلاء يساعد في بعثرة الضوء من الفتيلة، ويقلل من بهره للعين. وتستخدم لذلك مادة السليكا، أو يمكن حفر الزجاجة بحمض ما. أما المصابيح الملونة، فتُطلى بلون يحجب كل الألوان إلا لون الطلاء.


القاعدة: وهى مصنوعة من الألمنيوم ويمكن لها أن تكون حلزونية أو مسمارية وهى تربط المصباح بالدواية. 


نقاط التوصيل: وهي متكونة من قطبين تلمس سلك الدواية من أجل إضاءة المصباح وسطوع ضوء.
إن وضع تعليقك (أسفل الصفحة) لشكرنا أو لنقدنا يفرحنا كثيرا. ونرجوا منك أن تساهم في نشر كل موضوع ترى أنه أفادك وذلك بالنقر على الزر Partager  (أعلى الصفحة) حتى تعم الفائدة على أصدقائك.
تحميل الملف

هناك 16 تعليقًا :

  1. غير معرف18/3/13 15:44

    يجب زيادة بعض المعلومات

    ردحذف
  2. غير معرف21/3/13 00:00

    ان هذا هو العلم

    ردحذف
  3. غير معرف3/4/13 19:24

    بارك الله فيكم و جعله في ميزان حسناتكم
    ام مريم

    ردحذف
  4. سفيان8/4/13 20:06

    بارك الله فيكم

    ردحذف
  5. غير معرف27/11/13 17:01

    مشكورين


    ردحذف
  6. زينة محمدي25/12/13 13:46

    ما شاء الله
    ان المعلومات التي تقدمونها جعلت مني فتاتا مجتهدة و نتيجة امتحان الايقاض عاليا
    انا احب موقعكم المذهل
    اشكركم

    ردحذف
  7. غير معرف29/12/13 12:44

    شكرا

    ردحذف
  8. غير معرف22/1/14 16:51

    شكرا جزيلا

    ردحذف
  9. غير معرف22/1/14 16:54

    معلوماتكو غير كافيا

    ردحذف
  10. غير معرف22/1/14 16:56

    شكرا

    ردحذف
  11. غير معرف22/1/14 16:57

    شكرا

    ردحذف
  12. غير معرف3/2/14 12:00

    gbgujjjh

    ردحذف
  13. غير معرف7/2/14 10:34

    mrc

    ردحذف
  14. غير معرف12/2/14 21:21

    plz al tajriba 99 machi 999

    ردحذف
  15. غير معرف9/3/14 12:20

    بعؤن

    ردحذف