بما أنّ الحقوق المعنوية مصونة لأصحابها، ولا يجوز الاعتداء عليها، فإنّ القائمين على هذا الموقع يوضحون لزوارنا الكرام أنّ المواضيع التي في موقعنا هي ملك لكل من ينتفع بها من معلمين وأساتذة ومربين وتلاميذ وغيرهم. ولهم الاستفادة منها كيف ما شاؤوا ما دامت لحاجتهم الشخصية ولطلب العلم ولا يحق لهم بأي حال من الأحوال نقلها إلى منتديات أو مواقع أخرى.

ولقد لاحظنا وجود من يتعب نفسه كثيرا في نقل كل ما في موقعنا لمنتدى آخر ودون ذكر المصدر، وكان من الأفضل بدلا من نقل النص أن يضع رابط المقال الأصلي لو كان حقا يريد أن تعم الفائدة على غيره، ولو كان يعلم أن النقل لا ينفع، وأن محركّات البحث لا تضع المواضيع المنقولة في المراتب الأولى، لفهم أن فعله يضر ولا ينفع. وليعلم من يقوم بهذا الفعل أنه من لم يشكر الناس لم يشكر الله. وأقل شكر يقدم للقائمين على موقعنا هو حماية حقوق ما ينشرونه.
هدى الله الجميع.


معجم تصريف الأفعال العربية - قواعد الفعلِ العربيّ - أنواع الفعل



قواعد الفعلِ العربيّ
 أنواع الفعل

أ- الفعل التّامّ
الفعل التّامّ يرتبط بفاعلِهِ بواسطةِ النّسبةِ الإسناديّةِ، ويتمّمُ بذلك المَعنى المقصود لازمًا أو مُتعدّيًا.
§ الفعل اللاّزم يستقرّ حدوثُهُ في فاعلِهِ ويكتفي برفعه لِيَتمّ معناه، مثال: مَاتَ القَائِدُ.

يكون الفعل لازما إذا دَلّ:
   على غريزةٍ أو ما يقربُ منها، مثال: شَجُعَ، حَسُنَ؛
   على هَيْئةٍ، مثال: قَصُرَ؛
   على لونٍ، مثال: زَرِقَ؛
   على عيبٍ أو حِليةٍ، مثال: عَوِرَ، غَيِرَ؛
   - على نظافةٍ أو دنسٍ، مثال: طَهُرَ، قَذِرَ؛
   على خُلُوّ أو اِمتلاءٍ، مثال: فَرَغَ، شَبِعَ؛
   على عوارضَ طبيعيّةٍ، مثال: غَضِبَ، مَرِضَ.

وقد يستدلّ على لزوم الفعل إذا ورد من الأوزان الآتية: اِنْفَعَلَ اِنْهَدَمَ، تَفَعْلَلَ تَرَقْرَقَ، اِفْعَلّ اِحْمَرّ، اِفْعَلَلّ اِطْمَأَنّ، اِفْعَنْلَلَ اِحْرَنْجَمَ، اِفْعَالّ اِحْمَارّ.
أمّا بقيّةُ الأوزانِ فبعضها تغلبُ فيه التّعديةُ: فَعَّلَ كرّمَ، أَفْعَلَ أَكْرَمَ، فَاعَلَ قَاتَلَ، اِسْتَفْعَلَ اِسْتَكْتَبَ؛ وبعضها يغلبُ فيه اللّزومُ: تَفَعّلَ تَقَبّلَ، تَفَاعَلَ تَكَاتَبَ، اِفْتَعَلَ اِفْتَتَحَ.

§ الفعل المُتعدّي يتجاوز فاعله وينصب مفعولا به ليستكمل معناه، مثال: كَتَبَ التّلْمِيذُ رِسَالَةً.
وهو نوعان:
ما يصل إلى المفعول به مباشرة أي بغير واسطة، مثال: بَرَيْتُ القَلَمَ؛
وما يصل إلى المفعول به بواسطة أساليبِ التّعدية، مثال: ذَهَبْتُ بِزَيْدٍ.

§  يصير اللاّزمُ مُتعدّيًا:
بِهمزةِ التّعديةِ في أوّلِهِ، مثال: أَحْضَرَ الطّبِيبُ الدّوَاءَ.
بِواسطة حرفِ الجرّ، مثال: رَغِبَ الوَلَدُ في العِلْمِ.
بِواسطةِ الظّرفِ، مثال: جَلَسَ الرّجُلُ تَحْتَ الشّجَرَةِ.

§   إِنّ أساليبَ التّعديةِ لا تُطبّقُ على كل فعل، فلا يقال جَلَسْتُ بِزَيْدٍ. وَيَنْدُرُ اِجتمَاعُهَا في نَفْسِ الفعلِ، مثال: أَرْجَعْتُهُ وَرَجَعْتُ بِهِ.
الفِعلُ اللاّزمُ لا يَتَقَبّلُ الضَّميرَ (ه)، مثال: اِحْتَاجَ إِلَيْهِ، وَرَدَ عَلَيْهِ، جَاءَ بِهِ، غَفَلَ عَنْهُ...
الفِعلُ المُتعدّي يَتَقَبّلُ الضَّميرَ (ه)، مثال: حَرَمَهُ، رَاقَهُ، ظَنّهُ، جَعَلَهُ، وَعَدَهُ، أَعْطَاهُ...

‌ب- الفعل النّاقِصُ
الفعل النّاقص لا يُشكّلَ مُسندا بذاتِهِ بل يحتاج إلى خبر لتفيد جُملتُهُ معنى تامّا. والأفعالُ النّاقصةُ هيَ: كان وأخواتُها، وكاد وأخواتُها.
وسُمّيتْ هذه الأفعال ناقصة لأنّ معناها ينقص بدون خبر؛ وإذا أُسند كلّ فعلٍ منها إلى مرفوعه لا يُحقّقُ الفائدة إلا بعد مجيء الخبر المنصوب. فالاسمُ المنصوبُ يقومُ بِدوْرِ المُسندِ في الجملةِ ويُتمّمُ المعنىَ النّاقصَ. وهذا يُخالف الأفعالَ التّامّةَ التي يَكتمل معناها بذكر المرفوعِ ويكون المنصوبُ بعد ذلك فضلةً خارجيةً عن ِ الإسنادِ.
تدخلُ الأفعالُ النّاقصةُ على المُبتَدإِ والخبرِ فترفعُ المُبتدأَ ويُسمّى اِسمَها وتَنصبُ الخبرَ ويُسمّى خبرَها، مثال: كَانَ البَرْدُ قَارِسًا.

§ كَانَ وأَخَواتُها ثلاثةُ أقسامٍ:
يَتصرفُ الأوّلُ منها تَصرّفًا تامّا: كَانَ، أصْبَحَ، أضْحَى، أمْسَى، بَاتَ، صَارَ، ظَلّ؛
ويتصرفُ الثّاني تصرّفًا ناقصًا، أي ماضيًا ومُضارِعًا فقط: مَا انْفَكّ، مَا بَرِحَ، مَا زَالَ، مَا فَتِئَ؛
أمّا الثّالثُ فلا يتصرّفُ أَصلاً: لَيْسَ، مَا دَامَ.
يَلحقُ بهذهِ الأفعالِ: آضَ، اِرْتَدّ، اِسْتَحَالَ، اِنْقَلَبَ، تَبَدّلَ، تَحوّلَ، حَارَ، رَاحَ، رَجَعَ، عَادَ، غَدَا.

§ كَادَ وأَخَواتُها ثلاثةُ أقسامٍ:
يَدُلّ الأوّلُ على قُرْبِ وُقوعِ الخبرِ: كَادَ، أوْشَكَ، كَرَبَ، وهي أفعالُ المُقارَبَةِ؛
ويَدُلّ الثّاني على رجاءِ وُقوعِهِ: اِخْلَوْلَقَ، حَرَى، عَسَى، وهي أفعالُ الرّجاءِ؛
أمّا الثّالثُ فيَدُلّ على الشّروعِ فيهِ: اِبْتَدَأَ، أَخَذَ، أَقْبَلَ، اِنْبَرَى، أنَشَأَ، جَعَلَ، شَرَعَ، طَفِقَ، عَلِقَ، قَامَ، هَبّ، وهي أفعالُ الشّروعِ.
أَخواتُ كَادَ كُلّها جامدةٌ لأنّها مقصورة على الماضي إلاّ أَوْشَكَ وَكَادَ، فإنّهُ يُشتقّ منها مُضارعٌ: يُوشِكُ، يَكَادُ؛ واسمُ فاعلٍ: مُوشِكٌ، كَائِدٌ.
كُلّ ما يُشتقّ من أفعال الشُّروعِ لا يُعَدّ من َ الأفعال النّاقصةِ بل يكون تامّا كباقي الأفعال اللاّزمة والمتعدّية، مثال: رَأَيْتُ كاتِبًا يُنْشِئُ كَلامًا ويَشْرَعُ في عملِهِ.
ويُشْترطُ في خَبَرِ كادَ وأخواتِها:
أن يكون مُضارِعاً، مثال: كَادَ المَطَرُ يَنْزِلُ.
أن يَرْفعَ ضميرًا يعودُ إلى اِسمِها، مثال: كَادَ البَيْتُ يَسْقُطُ.
أن يكون مُتَأَخّرًا عنها؛ غيرَ أنّهُ يجوزُ توسُّطُ الخبرِ، مثال: كَادَ يَسْقُطُ البَيْتَ.

§  تكون هذه الأفعال تامّة:
إذا اكتفت بمرفوعِها، تكونُ أخواتُ كان كَسائرِ الأفعالِ اللاّزمةِ، مثال: كانتِ الأرضُ.
اِخْلَوْلَقَ، أَوْشَكَ، عَسَى، إذا أُسندَتْ إلى المصدرِ المسبوكِ منْ أنْ والفعلِ مثال: عسى أنْ يعود الرّسولُ.
أفعالُ الشّروعِ، إِذَا لَمْ يأْتِ بعدَها مُضارِعٌ، مثال: لَمْ يَأْخُذِ التّلْمِيذُ كُتُبَهُ؛ إِذَا استُعْمِلَتْ في صيغة المُضارِعِ والأمرِ واسمِ الفاعِلِ، مثال: رَأَيْتُ سَعِيدًا يَشْرَعُ في عَمَلِهِ؛ وإذا جَاءَتْ في غيرِ معنى الابتداءِ، مثال: أَخَذَ الوَلَدُ كِتَابَهُ.

‌ج- الفعل المُتَعَدّي
الفعل المُتَعدّي قسمانِ: مَعلومٌ فاعِلُهُ ومَجهولٌ فاعِلُهُ.
§ الفعلُ المَعلومُ يُذكر معه فاعله مثال: بَرَى التّلْمِيذُ قَلَمًا.
§ الفعلُ المجهولُ يُحذفُ فاعلُهُ ويُجعَلُ المفعولُ بِهِ نَائِبَ فاعِلٍ، مثال: بُرِيَ القَلَمُ.
والمجهول المُتعدّي بِنَفْسِهِ أو بالواسطةِ، مثال: مُرّ بِزَيْدٍ، ولا يأتي منَ اللاّزم إذ لا مفعولَ له ليُسنَدَ إليهِ؛ ولا يكونُ منهُ أمرٌ بَلْ ماضٍ ومُضارِعٌ لا غيرُ.
يُبْنىَ المجهولُ منَ المُتعدّي المعلومِ:
إذا صيغ منَ الماضي يُكْسَرُ ما قبل الآخِرِ ويُضَمّ كُلّ مُتحرّكٍ قَبْلَهُ، مثال: فَعَلَ، فُعِلَ؛ أَكَلَ، أُكِلَ؛ تَعَلَّمَ، تُعُلِّمَ؛ اِسْتَخْرَجَ، اُسْتُخْرِجَ.
إذا صيغَ منَ المُضارِعِ يُفْتَحُ ما قَبْلَ آخرِهِ ويُضَمّ حرفُ المُضارعةِ مُطْلَقًا، مثال: يَفْعَلُ، يُفْعَلُ؛ يَأْكُلُ، يُؤْكَلُ؛ يَتَعَلّمُ، يُتَعَلّمُ؛ يَسْتَخْرِجُ، يُسْتَخْرِجُ.
إِذَا كَانَ مَا قَبْلَ آخِرِ الماضي أَلِفًا، تُقلَبُ في المجهولِ ياءً ويُكسَرُ ما قَبْلَها، مثال: صامَ، صِيمَ؛ اِصْطَادَ، اِصْطِيدَ؛ اِنْقادَ، اِنْقِيدَ.
-  إذَا كانَ الفعلُ أَجْوَفَ:
v  يُعَلّ ويُقلَبُ مَا قَبْلَ آخِرِه أَلِفًا، مثال: يُعيدُ، يُعَادُ.
v  لا يُعَلّ ولا يُقلَبُ، مثال: يَعْوَجّ، يُعْوَجّ.
§ وَرَدَتْ أَفْعَالٌ لاَ تُستعمَلُ إِلاَّ بِصِيغَةِ المجهولِ، مثال: جُنّ، طُلّ، أُوْلِعَ، عُنِيَ، حُمّ، غُمّ، أُغْمِيَ، غُشِيَ.


هناك 9 تعليقات :

  1. من أساليب التعدية أيضا:
    - زيادة (است) مثال:استصغر الرجل خصمه.
    - زيادة ألف بعد فاء الفعل مثال: صافح الأب ضيوفه.
    - تضعيف عين الفعل مثال: كبَّر الرسام الصورة.

    ردحذف
  2. غير معرف16/12/12 22:31

    هاي هاي هاي هاي على كدب بين

    ردحذف
  3. LILA OUFI9/9/13 18:53

    اريد تصريف الفعل عاد الى الماضي والمضارع

    ردحذف
    الردود
    1. انظري تصريف فعل قال
      http://encysco.blogspot.com/2012/04/googleadclient-ca-pub-9833465534560980.html

      حذف
    2. غير معرف4/6/14 14:39

      عاد يعود

      حذف
  4. اريد اقسام الماضي و المضارع بحسب المعنی

    ردحذف
  5. غير معرف13/11/13 22:44

    ZOOOOOOOOOUUUUUUUUUUUUUUUUUKKKKKKKKKKKKKKKKKKKK

    ردحذف
  6. غير معرف18/6/14 20:12

    بدي تصريف الفعل يعدو مع الضمير هم أرجوكم <3 ☺

    ردحذف
  7. غير معرف18/6/14 20:15

    أرجوكم بدي تصريف الفعل يعدو مع الضمير هم ☺

    ردحذف