بما أنّ الحقوق المعنوية مصونة لأصحابها، ولا يجوز الاعتداء عليها، فإنّ القائمين على هذا الموقع يوضحون لزوارنا الكرام أنّ المواضيع التي في موقعنا هي ملك لكل من ينتفع بها من معلمين وأساتذة ومربين وتلاميذ وغيرهم. ولهم الاستفادة منها كيف ما شاؤوا ما دامت لحاجتهم الشخصية ولطلب العلم ولا يحق لهم بأي حال من الأحوال نقلها إلى منتديات أو مواقع أخرى.

ولقد لاحظنا وجود من يتعب نفسه كثيرا في نقل كل ما في موقعنا لمنتدى آخر ودون ذكر المصدر، وكان من الأفضل بدلا من نقل النص أن يضع رابط المقال الأصلي لو كان حقا يريد أن تعم الفائدة على غيره، ولو كان يعلم أن النقل لا ينفع، وأن محركّات البحث لا تضع المواضيع المنقولة في المراتب الأولى، لفهم أن فعله يضر ولا ينفع. وليعلم من يقوم بهذا الفعل أنه من لم يشكر الناس لم يشكر الله. وأقل شكر يقدم للقائمين على موقعنا هو حماية حقوق ما ينشرونه.
هدى الله الجميع.

هنري ماتيس - Henri Matisse



هو رسام فرنسي (1869م - 1954م)، كان من أكثر فناني القرن العشرين تأثيرًا. وكان زعيم الفوفيين (جماعة من الرسامين كانوا قد بدأوا أول الحركات الفنية المهمة في ذلك الوقت).

وقد كان ماتيس أيضًا نحاتًا مشهورًا ومصورًا للكتب وللسجاد. وكانت الموضوعات المفضلة عند ماتيس تشمل الصور الشخصية، والحياة الهادئة، والمناظر الداخلية. وكان يعتقد أن الرسم أكثر أهمية بوصفه أثرًا فنيًا من كونه تمثيلاً للواقع. ولم يبذل أية محاولة لإيجاد انطباع بأشكال أو مساحة واقعية.

ويعتقد بعض النقاد أن ماتيس لا نظير له بين فناني القرن العشرين في استخدام الألوان. وتُظْهِر رسوماته مزجًا غير عادي في الألوان وأشكالاً متقنة. وتمتاز أعمال ماتيس وبخاصة تلك التي رسمها في عشرينيات القرن العشرين، بأن فيها مَيْلاً إلى الزخرفة أشبه بفن الشرقين الأدنى والأوسط.

ولد ماتيس في ليكاتو بجوار كامبراي. ودخل مدرسة للقانون في عام 1887م، ولكنه بدأ يرسم في عام 1890م للتسلية أثناء فترة النقاهة من عملية جراحية. وفي عام 1891م انتقل ماتيس إلى باريس لدراسة الفن. وفي أوائل تسعينيات القرن التاسع عشر أخذ يرسم بألوان قاتمة. ولكنه أظهر تأثير ألوان الانطباعيين الساطعة في لوحته مائدة الغداء في عام 1897م. وفي عام 1905م أقام ماتيس والرسامون الفوفيون الآخرون معرضًا لأعمالهم، وصدمت الرسوم عالم الفن في باريس.

وفي الفترة من عام 1907م إلى 1920م تقريبًا أخذ ماتيس يرسم تصميمات محددة بقوة، مما يعكس تأثير الفنان الفرنسي بول سيزان والتكعيبيين. وقد أنتج ماتيس أيضًا أهم منحوتاته في هذه الفترة. وفي سنواته الأخيرة ابتدع ماتيس تكوينات بسيطة وتجريدية من الورق المقصوص. ومن عام 1948م إلى عام 1951م أقام تصميمات وزخارف كنيسة المسبحة في فنس بفرنسا.
هنري ماتيس كان رسامًا فرنسيًا إلى اليسار صورته الفوتوغرافية وإلى اليمين صورته الذاتية بريشته وكلتاهما ترجعان إلى عام 1949م. 
ورة للسيدة ماتيس رسمها ماتيس عام 1905م، ويظهر فيها اهتمامه باللون، وهو خاصية من خواص الحركة الفوفيَّة.
إن وضع تعليقك (أسفل الصفحة) لشكرنا أو لنقدنا يهمنا كثيرا. ونرجوا منك أن تساهم في نشر كل موضوع ترى أنه أفادك وذلك بالنقر على الزر Partager  (أعلى الصفحة) حتى تعم الفائدة على أصدقائك. 
تحميل الملف
هنري ماتيس - Henri Matisse

هناك تعليقان (2) :

free counters