بما أنّ الحقوق المعنوية مصونة لأصحابها، ولا يجوز الاعتداء عليها، فإنّ القائمين على هذا الموقع يوضحون لزوارنا الكرام أنّ المواضيع التي في موقعنا هي ملك لكل من ينتفع بها من معلمين وأساتذة ومربين وتلاميذ وغيرهم. ولهم الاستفادة منها كيف ما شاؤوا ما دامت لحاجتهم الشخصية ولطلب العلم ولا يحق لهم بأي حال من الأحوال نقلها إلى منتديات أو مواقع أخرى.

ملاحظة للذين لا يجدون دقيقة واحدة لشكر القائمين على هذا الموقع أو نقدهم، وفي المقابل لا يبخلون عليهم بل يجتهدون في الشتم والكلام البذيء إذا وجدوا بعض الروابط لا تعمل.

المتعودون على الانترنت ومشاكلها يعلمون جيدا أن أكبر مشكلة تعترضهم هي غلق بعض السيرفات وبالتالي فإنّ الروابط تتلف. ونحن نتمنى منكم إعانتنا عند وجود روابط لا تعمل أن تبلغوننا بها مع بعض التفصيل لنعرف ماهو الرابط التالف خاصة إذا كانت الصفحة مليئة بالروابط.
والرابط الذي لا يعمل هو في الغالب الذي نتلقى بعد النقر عليه رسالة تحتوي على كلمة (Not found) أو ما يشابهها في المعنى، أما العناوين التي ليست بها روابط ويعتقد البعض إثر الضغط عليها ان بها مشكلة فهذا خطأ، لأنّها عناوين لملفات لم نحملها بعد.

الدم في جسم الإنسان - الدم



هل تعلم أنّ هناك حركة مستمرّة داخل جسمك ليل نهار تستقبل بها كلّ خليّة من خلايات شحنات من الغذاء و"الأكسيجين" وتتخلّص عن طريقها من مجموعة من الفضلات، وذلك للمحافظة على حياتك واستمرارها...، من أجل ذلك كلّه كان للجسم جهاز مواصلات يؤدّي هذه المهمّة ويقوم بتوصيل المستلزمات إلى جميع أعضائه، مثله في ذلك كمثل مدينة كبيرة محتاجة من أجل تعدّد احتياجاتها إلى شبكة مواصلات. وشبكة المواصلات في الجسم هي الّتي نسمّيها بالجهاز الدّوري (الدّموي)، لها مجموعة من الطٍّرق العامّة الّتي تكبر فتمثّل طرقا رئيسيّة مثل "الأورطي" والشّريان والوريد، كما قد تصغر فتمثّل الأزقّة الضيّقة مثل الشّعيرات الدّمويّة.

وتسير خطوط المواصلات هذه عبر شبكة كثيفة في الجسم، ولو أمكننا أن نصنع من الشّرايين والأوردة والشّعيرات الدّمويّة خطّا واحدا متّصلا لبلغ طوله 2500 ألفين وخمسمائة كيلومترا تقريبا. 

والدّم هو وسيلة النّقل المستعملة في الجسم، ويتحكّم في ضخّه عضو صغير في حجم قبضة اليد هو القلب. ويسير الدّم في الجسم في دورة مستمرّة بلا انقطاع انطلاقا من القلب ورجوعا إليه، وعندما يقوم القلب بضخّ الدّم يستمرّ سريانه عن طريق ضغط الشّرايين والأوعية الدّمويّة إلى نهاية الدّورة من الرّأس إلى القدمين قبل أن يعود إلى القلب من جديد. أمّا في طريق العودة فيسير الدّم في اتجاه القلب عن طريق انقباض عضلات الجسم الّتي تضغط بدورها على الأوردة الدّمويّة لتساعد على عودته إلى القلب. وينتقل الدّم من الشّرايين إلى الشّعيرات الدّمويّة في ذهابه من القلب إلى أعضاء الجسم، ومن الشّعيرات إلى الأوردة في عودته إلى القلب.

ويقوم قلبك بعمليّة ضخّ الدّم باستمرار وقوّة حتّى أنّه يقوم في اليوم الواحد بدفع حوالي (10000) عشرة آلاف لتر من الدّم، ويتمّ ذلك خلال ما يزيد عن ثلاثة آلاف دورة كاملة. وإذا ما أصيب القلب بأيّة أمراض أو اضطرابات فإنّ ذلك يؤثّر على الدّورة الدّمويّة، وفي حالة اختلال عمليّة ضخّ الدّم لا تحصل أعضاء الجسم على حاجتها من الدّم و"الأكسجين" والغذاء، وبخاصّة الدّماغ الّذي يؤثّر نقص الدّم و"الأكسجين" عليه ممّا يؤدّي إلى الإصابة بالإغماء أو الانهيار.




  1. القلب منقسم إلى أربع حجرات
  2. الدّم يدخل إلى الأذين الأيمن عن طريق الوريد الأجوف العلوي والوريد الأجوف السّفلي
  3. الدّم يندفع من الأذين الأيمن إلى البطين الأيمن عن طريق صمّام ثلاثي
  4. الدّم يخرج من البطين عن طريق صمّام موصل للشٍّريان الرّئوي
  5. يعود الدّم من الرّئة إلى الأذين الأيسر محمّلا بالأكسجين
  6. الدّم يمرّ من الأذين الأيسر إلى البطين الأيسر عن طريق الصمّام النّاجي
  7. الدّم يخرج من الصّمام الأورطي لكي يتمّ توزيعه على جميع أعضاء الجسم.

هناك تعليق واحد :

  1. بحوث جديرة بالمتابعة و مفيدة للتلاميذ و المربين

    ردحذف

الأعضاء