• آخر المواضيع
  • السنة التحضيريّة
  • السنة الأولى أساسي
  • السنة الثانية أساسي
  • السنة الثالثة أساسي
  • السنة الرابعة أساسي
  • السنة الخامسة أساسي
  • السنة السادسة أساسي
  • موارد المعلم
  • السنة السابعة أساسي
  • السنة الثامنة أساسي
  • السنة التاسعة أساسي
  • موارد الأستاذ (إعدادي)
  • السنة الأولى ثانوي
  • السنة الثانية ثانوي
  • السنة الثالثة ثانوي
  • السنة الرابعة ثانوي BAC
  • موارد الأستاذ (ثانوي)
  • البحوث
  • ملخّصات الدروس
  • الامتحانات
  • الحقيبة المدرسية
  • التمارين
  • Séries d'exercices
  • BAC
  • ألعاب
  • Bibliothèque
  • اختبر ذكائك
  • مكتبتي
  • إبداعات المربّين
  • للمساهمة في هذا الموقع
  • المنهج الجزائري
  • دليل الموقع
  • من نحن؟
  • العلوم الفيزيائية: السنة السابعة أساسي: تلوّث الهواء - مسبّباته ومخاطره - الحدّ من تلوّث الهواء

    هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ
    من واجبنا أن نجتهد في توفّير كلّ ما تحتاجونه، ومن حقّنا عليكم نشر كلّ صفحة أفادتكم
    D'ailleurs, n'hésitez pas à aimer/partager cet article



    مسبّبات تلوّث الهواء
    تزخر المدن التي يوجد بها كثير من أفران الفحم الحجريّ ومحطّات الطاقة، بمعدلات مرتفعة من أكاسيد الكبريت. والمدن التي تكثر فيها الصناعات تكون مستويات المركّبات العضوية فيها عالية أيضًا. لكن عوادم السيارات في معظم المدن الغربية تتسبب في وجود أغلب أكاسيد النيتروجين وأول أكسيد الكربون الملوِّث للهواء.

    وقد تساعد الظروف الجوّية - المعروفة بالانقلاب الحراري - في تكوّن الملوّثات فوق منطقة معينة. ويحدث الانقلاب الحراري عندما تستقرّ طبقة دافئة من الهواء فوق طبقة هواء باردة تقع بالقرب من سطح الأرض. وهذا الوضع يمنع ارتفاع وتناثر الملوِّثات ممّا يؤدي إلى تجمعها بالقرب من الأرض. ويستمرّ الانقلاب الحراري حتى حدوث أمطار أو هواء يؤدي إلى تفرّق طبقة الهواء الدافئة والساكنة، الأمر الذي يسمح بارتفاع الشوائب.






    وتعتبر وسائل المواصلات والتي تمثِّل الطائرات والسيارات والسفن والقطارات وغيرها، مصدرًا رئيسيًا لتلوّث الهواء. وتحتوي بدورها على غاز أول أكسيد الكربون، والهيدروكربونات (مركبات الهيدروجين والكربون) وأكاسيد النيتروجين (مركبات النيتروجين والأكسجين). وتساعد أكاسيد النيتروجين الموجودة في الهواء على إنتاج نوع من الأكسجين يعرف بالأوزون. ويتفاعل الأوزون مع الهيدروكربونات مكوّنًا شكلاً من أشكال تلوّث الهواء يعرف بالضباب الدخاني.

    كما يزيد الوقود المحترق بغرض تدفئة المنازل وبنايات المكاتب والمصانع من مستوى تلوّث الهواء في المناطق الحضرية؛ فالأفران التي تعمل باحتراق الفحم، أو بزيت الوقود، تنتج أكاسيد النيتروجين والحبيبات وأكاسيد الكبريت (مركّبات النيتروجين والأكسجين). كما أن محطات إنتاج القدرة الكهربائية التي تستخدم نفس أنواع الوقود تنفث أيضًا مواد ملوّثة في الجوّ.


    وتساهم النفايات الصناعية بصورة كبيرة في تلوّث الهواء، إذ تنتج المصانع أنواعًا مختلفة من المواد الملوِّثة. فمثلاً نجد أن المصانع المنتجة للألمنيوم تنفث غبار الفلوريد. كما تنفث مصافي النفط كلاً من الأمونيا والهيدروكربونات والأحماض العضوية وأكاسيد الكبريت في الجوّ.

    ويخلق احتراق النفايات الصلبة أكثر أنواع تلوّث الهواء وضوحًا ـ الدخان الأسود الكثيف ـ ويعتبر حرق أوراق النبات والنفايات والسيارات الخردة والنفايات الصلبة الأخرى من المحظورات في بعض المناطق.


    وتوجد مصادر أخرى لتلوّث الهواء كرشّ الكيميائيات وحرائق الغابات وحرائق المنشآت. وينتج التلوّث أيضًا عن حرق الغابات والأعشاب، بهدف تنظيف الأرض وإعدادها للزراعة.

    مخاطر تلوّث الهواء

    على الصحّة:
    عندما يتنفس الناس الهواء الملوَّث غالبًا ما تبقى الشوائب داخل رئاتهم، الأمر الذي قد يؤدي إلى تفاقم بعض أمراض الجهاز التنفسي مثل الربو والالتهاب الشُّعَبي.
    وقد أثبتت الاختبارات المعملية علاقة بعض المواد الملوثة بالإصابة بالسرطان والتهاب الرئة وانتفاخ الرئة. وقد توفي في لندن عام 1952م حوالي 4,000 شخص بسبب أمراض الجهاز التنفسي أثناء الضباب الدخاني القاتل. وتوفي أكثر من 600 شخص ما بين عامي 1953 و1963م في نيويورك نتيجة الانقلاب الحراري. وبحلول الثمانينيات من القرن العشرين أصبحت حوادث الضباب الدخاني القاتل نادرة، نتيجة لتطبيق معايير انبعاث متشددة ووسائل أفضل للمراقبة.

    على الزراعة:

    يسبب تلوّث الهواء ضررًا بليغًا بالمحاصيل والثروة الحيوانية في الأقطار التي توجد بها صناعات ثقيلة وطرق مزدحمة. فالنباتات لا يمكن أن تنمو بجانب العديد من طرق هذه البلاد؛ لأنّ السيارات تنفث أدخنة تؤدي إلى موتها. وتلوّث الهواء يمكن أن يضرّ بالفواكه والخضراوات ومحاصيل الحبوب.

    مخاطر أخرى:

     يؤدي تلوّث الهواء إلى التدهور السريع للفلزات والمواد الخرسانية والمطاط والحجر الجيري والسقوف وحتى الجوارب المصنوعة من النايلون. فمثلاً نجد أن المسطحات الفولاذية في مدينة ملوّثة الأجواء قد تبلى أسرع بمقدار 30 مرّة مقارنة بمنطقة ريفية تقلّ بها درجات تلوّث الهواء.

    الحدّ من تلوّث الهواء 

    هناك طرق عديدة لخفض درجة تلوّث الهواء الناتج عن المصادر الثابتة مثل المصانع والأفران والمحروقات ومحطّات إنتاج القدرة الكهربائية. فمثلاً يمكن لمصنع أن يركّب معدّات مُصمَّمة للحدّ من كميّة الملوّثات المنبعثة منه. كما يمكن أن يتحوّل إلى اتباع طريقة تصنيع أو حرق للوقود، تؤدِّي إلى تقليل تلوّث الهواء.

    ويمكن أيضًا للمصنع التحول إلى استخدام وقود أكثر نقاء. ويجب على المصنع في بعض الحالات استخدام بعض هذه الإجراءات لخفض درجة التلوّث.


    تتطلب مكافحة التلوّث الناتج عن السيارات والشاحنات تغيير طريقة تشغيل المحركات ومكوِّنات الوقود، وتركيب أجهزة مكافحة التلوّث في المركبات.


    يعمل أصحاب المصانع والمصافي في كلّ هذه المجالات لإيجاد الوسائل الملائمة لمكافحة التلوث. إضافة إلى ذلك هنالك دراسة جارية لتطوير محركات بديلة تعمل بالكهرباء والغاز الطبيعي والبخار أو مصادر أخرى للطاقة لخفض درجة تلوث الهواء. وتقوم الحكومات القومية والمحليّة، على نحو متزايد، بإقرار قوانين ووضع معايير خاصة لمكافحة التلوّث؛ إذ تقوم بإصدار ونشر المعلومات عن آثار الملوِّثات والطرق الفنية المتاحة لمحاربتها. كما تضع أهدافا تعرف بمعايير جودة الهواء من أجل إيجاد هواء نقيّ. وبعد ذلك تعرض إجراءات المكافحة التي تحقق هذه الأهداف. فالحكومات قد تتخذ إجراءات مباشرة ضد المتسببين في تلوث الجوّ في حالة عدم امتثالهم للقوانين.


    تشمل إجراءات المكافحة مواصفات الانبعاث التي تتحكم في كميّة التلوّث المنبعثة من المصانع ومصادر التلوّث الأخرى. وتضع الحكومات أيضًا مواصفات الانبعاث للسيارات. وللتوافق مع هذه المواصفات، نجد في عديد من الأقطار، أنّ السيارات الجديدة يجب أن تُزَوَّد بأجهزة مكافحة تعرف بالمحوِّلات الحفّازة.
    إن وضع تعليقك (أسفل الصفحة) لشكرنا أو لنقدنا يهمنا كثيرا. ونرجوا منك أن تساهم في نشر كل موضوع ترى أنه أفادك وذلك بالنقر على الزر Partager  (أعلى الصفحة) حتى تعم الفائدة على أصدقائك.

    هناك 31 تعليقًا :

    1. غير معرف13/12/13 17:41

      معلومات مفيدة و قيمة شكرا

      ردحذف
    2. غير معرف17/12/13 11:34

      شكراااا للعلووووومااااااااات

      ردحذف
    3. amna saadaoui17/12/13 12:03

      معلومات ممتازة جدا merci boucoup

      ردحذف
    4. غير معرف3/1/14 13:04

      MERCI BEAUCOUP

      ردحذف
    5. لا يمكن تحميل الملف

      ردحذف
    6. للافادة لدي بعض الملفات والبحوث التي جهزتها بنفسي و أود أن أشارك بها في هدا الموقع لتعم الفائدة لجميع
      هل يمكنني دلك؟ وكيف ؟ شكرا لجهودكم وبارك الله لكم

      ردحذف
      الردود
      1. very good you are intelligent

        حذف
      2. غير معرف25/11/14 14:05

        thank's

        حذف
      3. شكرا جزيلا على و ضوح و غزارة المعلومات.
        سمير. الجزائر

        حذف
    7. غير معرف12/2/14 22:10

      شكرا على المعلوم

      ردحذف
    8. غير معرف9/11/14 18:59

      merci de ces informatoin ...merci

      ردحذف
    9. غير معرف13/11/14 11:37

      شو هدا

      ردحذف
    10. غير معرف13/11/14 11:39

      شكرا

      ردحذف
    11. غير معرف25/11/14 14:02

      ابيغلاعفففففففففففففففففففففففففففففات

      ردحذف
    12. رحمة هدلي25/11/14 20:34

      شكرا عن هده المعلومات

      ردحذف
    13. شكرا,,,,,استعملتو فبحث ههههههههه

      ردحذف
    14. غير معرف13/12/14 15:33

      :like:

      ردحذف
    15. غير معرف1/1/15 20:36

      شكرا على المعلومات

      ردحذف
    16. شكراااااااااااااااا

      ردحذف
    17. غير معرف6/1/15 20:31

      شكرا لكم

      ردحذف
    18. غير معرف24/2/15 17:50

      شكرا جزيلا

      ردحذف
    19. غير معرف22/11/15 18:09

      انا استفدت من ذلك ممالشكر الجزيل لكم
      Merci beaucoup

      ردحذف
    20. غير معرف22/11/15 18:11

      merci beaucoup

      ردحذف
    21. غير معرف23/11/15 20:05

      شكرا

      ردحذف
    22. غير معرف28/12/15 21:10

      chokran

      ردحذف
    23. غير معرف14/2/16 16:04

      chokran

      ردحذف
    24. شكرا لوضوح و غزارة المعلومات

      ردحذف