• آخر المواضيع
  • السنة التحضيريّة
  • السنة الأولى أساسي
  • السنة الثانية أساسي
  • السنة الثالثة أساسي
  • السنة الرابعة أساسي
  • السنة الخامسة أساسي
  • السنة السادسة أساسي
  • موارد المعلم
  • السنة السابعة أساسي
  • السنة الثامنة أساسي
  • السنة التاسعة أساسي
  • موارد الأستاذ (إعدادي)
  • السنة الأولى ثانوي
  • السنة الثانية ثانوي
  • السنة الثالثة ثانوي
  • السنة الرابعة ثانوي BAC
  • موارد الأستاذ (ثانوي)
  • البحوث
  • ملخّصات الدروس
  • الامتحانات
  • الحقيبة المدرسية
  • التمارين
  • Séries d'exercices
  • BAC
  • ألعاب
  • Bibliothèque
  • اختبر ذكائك
  • مكتبتي
  • إبداعات المربّين
  • للمساهمة في هذا الموقع
  • المنهج الجزائري
  • دليل الموقع
  • من نحن؟
  • ملخّصات دروس التاريخ: السنة التاسعة أساسي - 3. الحركة الوطنيّة التونسيّة في الـثلاثينات

    هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ
    من واجبنا أن نجتهد في توفّير كلّ ما تحتاجونه، ومن حقّنا عليكم نشر كلّ صفحة أفادتكم
    D'ailleurs, n'hésitez pas à aimer/partager cet article


    3. الحركة الوطنيّة التونسيّة في الـثلاثينات
    ملخّصات دروس التاريخ
     السنة التاسعة من التعليم أساسي

    أستخلص:
      توفّرت في بداية الثلاثينات ظروف ملائمة ساعدت الحركة الوطنيّة التونسيّة على استئناف نشاطها وتطوير هياكلها وأساليب نضالها لكنّ السلطات الفرنسيّة واجهتها بقمع شديد خاصة أثناء أحداث 9 أفريل 1938.

      I- ظروف تطوّر الحركة الوطنيّة التونسيّة في الـثلاثينات. 

      1) الأزمة الاقتصاديّة والاجتماعيّة:
      عرفت تونس في بداية الثلاثينات أزمة اقتصاديّة محليّة بسبب الجفاف والجراد، تميّزت بتدهور الإنتاج الفلاحي ومنذ 1932 انضافت إليها انعكاسات الأزمة الاقتصاديّة العالميّة التي أثّرت على قطاعي الفلاحة والمناجم بسبب انهيار الأسعار وضيق السوق كما انعكست الأزمة أيضا على القطاعين: الحرفي والتجاري نتيجة انتشار البطالة وتدهور المقدرة الشرائيّة للسكّان ومنافسة البضائع الأجنبيّة تضرّرت مختلف فئات المجتمع التونسي من جراء الأزمة، فعمّ الغضب وازداد بسبب السياسة الاستفزازيّة التي اتّبعتها فرنسا.

      2) سياسة التحدّي الفرنسيّة:

      لقد تعدّدت مظاهر استفزاز مشاعر التونسيين من طرف السلط الاستعماريّة:
      • عقد المؤتمر الأفخارستي بقرطاج (ماي 1930) وهي محاولة لإحياء أمجاد الكنيسة الرومانيّة.
      • الاحتفال بذكرى مرور خمسين سنة على انتصاب الحماية الفرنسيّة بتونس (1931).
      • دفن التونسيين المتجنسين في المقابر الإسلاميّة.
      ردّت الجماهير الشعبيّة بقوّة على هذه السياسة من خلال المظاهرات (بتونس العاصمة) والاصطدامات (بنزرت، المنستير والعاصمة). استغلت جماعة "العمل التونسي" بزعامة الحبيب بورقيبة هذه الأحداث للبروز على الساحة السياسيّة.

      3) التجديد الثقافي:

      عبّر رجال الثقافة بصفة عامة عن أزمة المجتمع التونسي وتطلّعاته، فندّدوا بالاستبداد والاستعمار ونادوا بالتحرّر فساهمت كتاباتهم في انتعاش الوعي الوطني.

      II- مظاهر تطور الحركة الوطنيّة.

      1) استئناف الحزب الحرّ الدستوري لنشاطه:
      استأنف الحزب نشاطه حيث عقد مؤتمرا بنهج الجبل بتونس يومي 12 و 13 ماي تمّ خلاله قبول جماعة "العمل التونسي" ضمن اللجنة التنفيذيّة وتعديل برنامج العشرينات، فقد طالب بإقامة نظام دستوري يشتمل على برلمان منتخب عن طريق الاقتراع العام وحكومة مسؤولة أمامه. اتّسم البرنامج بالاعتدال ولم يدع صراحة إلى إلغاء نظام الحماية ورغم ذلك أصدرت سلطات الحماية أوامر زجريّة في ماي 1933 تحدّ من الحريّات العامّة.

      2) ميلاد الحزب الحرّ الدستوري الجديد:

      وضعت الإجراءات الجديدة قيادة الحزب الحرّ الدستوري أمام خيارين: إمّا تهدئة السكّان والتريّث أو مواجهة السلط الاستعماريّة وتصعيد النضال وذلك بتبعيّة القوى الشعبيّة فانقسمت القيادة إلى شقّين: القادة القدامى أحمد الصافي/ صالح فرحات... من أنصار الخيار الأوّل بينما كانت مجموعة العمل التونسي: الحبيب بورقيبة، محمود الماطري... من أنصار الخيار الثاني. اشتدّ الخلاف بين الطرفين فاستقالت مجموعة العمل التونسي من اللجنة التنفيذيّة وعقدت مؤتمر قصر هلال (2 مارس 1934) الذي حلّ اللجنة التنفيذيّة ورفت أعضاءها من الحزب وانتخب ديوانا سياسيّا ممّا أدّى إلى تواجد حزبين: الحزب الحرّ الدستوري القديم بقيادة اللجنة التنفيذيّة والحزب الحرّ الدستوري الجديد بقيادة الديوان السياسي.

      3) إحياء جامعة عموم العملة التونسيّة على يد بلقاسم القناوي 1937-1938:

      تضافرت جهود بعض من بقي من رفاق محمد علي ومناضلين من الحزب الحرّ الدستوري الجديد لإحياء الجامعة تمثّل أهمّ نشاط قامت به في تنظيم إضراب عمال مناجم الفسفاط بقفصة في مارس 1937.

      تمّ حلّ الجامعة سنة 1938 بسبب اختلاف قادتها مع أعضاء الحزب الجديد حول علاقة العمل النقابي بالنضال السياسي ومعارضة النقابات الفرنسيّة لها.


      4) تجذر الحركة الوطنيّة:

      أ- نشاط مكثّف يواجه بالقمع: 1934.
      شرع أعضاء الديوان السياسي في تمتين علاقاتهم بالجماهير الشعبيّة من خلال تأسيس الشعب وعقد الاجتماعات والدعوة إلى مقاطعة البضائع الفرنسيّة والامتناع عن دفع الضرائب. قابلت فرنسا هذا التطوّر بالتصلّب فنفت أبرز قادة الحزب وعلى رأسهم الحبيب بورقيبة (سبتمبر 1934) فتعدّدت المظاهرات الاحتجاجيّة والاضطرابات عبر البلاد التونسيّة. وأمام تواصل الاضطرابات قرّرت فرنسا تعيين مقيم عام جديد أرمان قيون الذي اتبع سياسة تحرريّة.

      ب- سياسة التحرّر: الحوار 1936-1937.

      بادر أرمان قيون بإطلاق سراح المبعدين (مارس 1936) فاستغلّ الوطنيون سياسته التحرريّة لتكثيف نشاطهم خاصة بعد وصول الجبهة الشعبيّة إلى الحكم بفرنسا (جوان 1936) فارتفع عدد شعب الحزب الجديد من 162 سنة 1936 إلى أكثر من 400 سنة 1937 وسلك الحزب سياسة التفاوض مع الجبهة الشعبيّة حيث قدم لها عدّة مطالب معتدلة فأبدى بيار فيانو كاتب الدولة المساعد لوزير خارجيتها تفهما لهذه المطالب واعترف بضرورة إجراء إصلاحات. عارض المعمّرون هذه الوعود بالإصلاحات وعمدت سلطات الحماية إلى تسليط قمع رهيب خاصة بعد سقوط حركة الجبهة الشعبيّة. استغل الجناح الراديكالي للحزب هذا الوضع لتصعيد الموقف.

      ج- تصلّب الحزب الحرّ الدستوري الجديد واندلاع أحداث 9 أفريل 1938 : القطيعة.

      دعا الحزب إلى إنهاء سياسة الحوار وتصعيد النضال ضدّ سلط الحماية وقام بحملة داخل البلاد لفائدة العصيان المدني والعسكري. ردّت فرنسا باعتقال العشرات من قادة الحزب: سليمان بن سليمان، صالح بن يوسف، يوسف الرويسي... فقرّر الديوان السياسي الإضراب العام (8 أفريل 1938) وانتظمت مظاهرة قادها المنجي سليم وعلي البلهوان. طالب المتظاهرون "ببرلمان تونسي" و"حكومة وطنيّة" وفي يوم 9 أفريل ألقي القبض على علي البلهوان ممّا أدّى إلى مصادمات دمويّة.

      إثر الأحداث أعلنت فرنسا حالة الحصار وحلّ الحزب وتعطيل الصحف الوطنيّة ومحاكمة عدد كبير من المناضلين.

      إن وضع تعليقك (أسفل الصفحة) لشكرنا أو لنقدنا يفرحنا كثيرا. ونرجوا منك أن تساهم في نشر كل موضوع ترى أنه أفادك وذلك بالنقر على الزر Partager  (أعلى الصفحة) حتى تعم الفائدة على أصدقائك.
      عودة إلى صفحة: ملخّصات دروس التاريخ للسنة التاسعة أساسي

      هناك تعليق واحد :