بما أنّ الحقوق المعنوية مصونة لأصحابها، ولا يجوز الاعتداء عليها، فإنّ القائمين على هذا الموقع يوضحون لزوارنا الكرام أنّ المواضيع التي في موقعنا هي ملك لكل من ينتفع بها من معلمين وأساتذة ومربين وتلاميذ وغيرهم. ولهم الاستفادة منها كيف ما شاؤوا ما دامت لحاجتهم الشخصية ولطلب العلم ولا يحق لهم بأي حال من الأحوال نقلها إلى منتديات أو مواقع أخرى.

ولقد لاحظنا وجود من يتعب نفسه كثيرا في نقل كل ما في موقعنا لمنتدى آخر ودون ذكر المصدر، وكان من الأفضل بدلا من نقل النص أن يضع رابط المقال الأصلي لو كان حقا يريد أن تعم الفائدة على غيره، ولو كان يعلم أن النقل لا ينفع، وأن محركّات البحث لا تضع المواضيع المنقولة في المراتب الأولى، لفهم أن فعله يضر ولا ينفع. وليعلم من يقوم بهذا الفعل أنه من لم يشكر الناس لم يشكر الله. وأقل شكر يقدم للقائمين على موقعنا هو حماية حقوق ما ينشرونه.
هدى الله الجميع.


التعفن الجرثومي

الهدف من هذا البحث
أن يتعرف المتعلم على التعفن الجرثومي

لجسم الإنسان عدة حواجز طبيعية تقاوم الجراثيم، فالجلد الذي يغطي كامل الجسم يشكل حاجزا يمنع تسرب الجراثيم إليه، والجهاز الهضمي يتصدى للجراثيم التي قد تدخله فيفتك بها، وذلك بفضل إفرازات الغدد اللعابية والعصارة المعدية وغيرها، ويحول التجويف الأنفي دون دخول الجراثيم إلى المسالك التنفسية بفضل الغشاء المخاطي الذي يبطنه وبواسطة الشعر الموجود داخله. وكذلك تقضي الغدة الدمعية على الجراثيم المتسربة إلى العين.
لكن رغم كل هذه الحواجز والوسائل الدفاعية فإن جسم الإنسان مهدد بمخاطر تتسبب في تسرب الجراثيم داخله.

وظيفة الجلد في حماية الجسم:
يشكل الجلد حاجزا منيعا يمنع تسرب الجراثيم داخل الجسم، ذلك أنه يغطي كامل الجسم خارجيا كما يؤلف غلافا مخاطيا داخليا يكسو كامل التجاويف الداخلية (الأنبوب الهضمي والمجاري التنفسية)

ويختلف سمك الجلد باختلاف المواقع المعرضة أكثر للاحتكاك والضغط والحوادث، إذ تقاوم الطبقة القرنية كل هذه العوامل من ذلك يبلغ سمكه في القدم 5 صم، ويمنع الجلد السوائل من النفاذ إلى الجسم وبذلك يحميه من خطر المواد الكيميائية والمواد السامة، ويحتوي الجلد على أوعية دموية تتفرع فيه فتنقل إليه خاصة الكريات الدموية ومن بينها الكريات البيضاء التي تفتك بالجراثيم التي تدخل على الجسم إثر الحروق أو الخدوش أو الجروح فتقضي عليها قبل انتشارها فيه وبذلك يكون الجلد أول خط دفاعي لمقاومة الجراثيم.

الالتهاب الموضعي وأعراضه:
قد يتعرض الجلد إلى جرح أو حرق أو وخز إبرة فتجد الجراثيم الضارة منفذا للدخول إلى الجسم فتجد داخله ظروفا ملائمة (دفء، غذاء) فتتكاثر وتفرز مواد سامة ينجر عنها تعفن جرثومي. وهذا هو الالتهاب الموضعي والذي من أعراضه، احمرار المنطقة المصابة وارتفاع درجة حرارتها وذلك نتيجة تمطط الشعيرات الدموية المتواجدة في المنطقة المتضررة. وألم ناتج عن تهيج النهايات العصبية الموجودة بالجلد من جراء السمين الذي تفرزه الجراثيم.
تعرض الجلد إلى وخز شوكة

التهاب موضعي

الكريات البيضاء والجراثيم:
عند تسرب الجراثيم تشكل الكريات البيضاء في موضع التعفن أول خط دفاعي للتصدي لها فتخترق جدران الشعيرات الدموية في عدد كبير متجهة نحوها. تحيط كل كرية بيضاء بجرثومة وتلتهمها بالبلعمة ثم تقضي عليها بما تحتويه حبيباتها من أنزيمات.
فإذا تمكنت الكريات البيضاء من قتل الجراثيم والفتك بها يتوقف التعفن ويتم الشفاء.
إن وضع تعليقك (أسفل الصفحة) لشكرنا أو لنقدنا يهمنا كثيرا. ونرجوا منك أن تساهم في نشر كل موضوع ترى أنه أفادك وذلك بالنقر على الزر Partager  (أعلى الصفحة) حتى تعم الفائدة على أصدقائك. 

هناك 13 تعليقًا :

  1. غير معرف16/12/12 16:04

    تانمتاالنلممنزلتب

    ردحذف
  2. غير معرف16/1/13 17:27

    ha ha ha you are crazy

    ردحذف
    الردود
    1. غير معرف16/1/13 18:04

      one derection

      حذف
    2. غير معرف18/6/13 11:39

      we say one direction

      حذف
  3. هذا الموقع ينافس المواقع الاجنبية واحسن منها

    ردحذف
  4. غير معرف17/1/14 13:12

    i'am sismale and i' love the verré book and thankyou

    ردحذف
  5. غير معرف17/1/14 18:13

    شكرا جزيلا على ما تقدمونه من معلومات

    ردحذف
  6. MERCI POUR LES INFORMATIONS

    ردحذف
  7. غير معرف28/2/14 21:03

    شكراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا :)

    ردحذف
  8. غير معرف28/2/14 22:20

    غعالفغعبل

    ردحذف
  9. غير معرف28/2/14 22:22

    شكراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

    ردحذف
  10. غير معرف27/4/14 15:14

    gooood

    ردحذف