بما أنّ الحقوق المعنوية مصونة لأصحابها، ولا يجوز الاعتداء عليها، فإنّ القائمين على هذا الموقع يوضحون لزوارنا الكرام أنّ المواضيع التي في موقعنا هي ملك لكل من ينتفع بها من معلمين وأساتذة ومربين وتلاميذ وغيرهم. ولهم الاستفادة منها كيف ما شاؤوا ما دامت لحاجتهم الشخصية ولطلب العلم ولا يحق لهم بأي حال من الأحوال نقلها إلى منتديات أو مواقع أخرى.

ولقد لاحظنا وجود من يتعب نفسه كثيرا في نقل كل ما في موقعنا لمنتدى آخر ودون ذكر المصدر، وكان من الأفضل بدلا من نقل النص أن يضع رابط المقال الأصلي لو كان حقا يريد أن تعم الفائدة على غيره، ولو كان يعلم أن النقل لا ينفع، وأن محركّات البحث لا تضع المواضيع المنقولة في المراتب الأولى، لفهم أن فعله يضر ولا ينفع. وليعلم من يقوم بهذا الفعل أنه من لم يشكر الناس لم يشكر الله. وأقل شكر يقدم للقائمين على موقعنا هو حماية حقوق ما ينشرونه.
هدى الله الجميع.

حاجة النبتة إلى الماء والأملاح المعدنية

الهدف من هذا البحث
أن يتعرف المتعلم على حاجة النبتة إلى الماء والأملاح المعدنية.


التجربة الأولى:
إذا زرعنا نبتة في أصيص (1) به تريب جاف دون سقي وقمنا بزرع نفس النبتة في أصيص ثان (2) به تُريب جاف مع سقي منتظم. (انظر الصورة).
نلاحظ بعد أيام أن النبتة في الأصيص (1) تذبل وتموت، أما التي في الأصيص (2) فتبقى على قيد الحياة وتنمو بطريقة عادية. فنستنتج أن الماء ضروري لنمو النبتة.

التجربة الثانية:
إذا أخذنا قارورتين من البلاستيك:
بالقارورة الأولى:
- نقوم بغمس جذور نبتة يانعة في ماء مقطّر.
بالقارورة الثاني:
- نقوم بغمس جذور نبتة يانعة في رشاحة التربة.

بعد أيام نلاحظ أن النبتة التي في القارورة (1) تذبل وتموت على عكس النبتة التي في القارورة (2) فهي تنمو بطريقة عادية. (انظر الصورة). فنستنتج أن النبتة في القارورة (1) تمكنت من النمو بفضل الأملاح المعدنية المنحلة في رشاحة التربة.

التجربة الثالثة:
إذا غرسنا نبتة في أصيص (1) يحتوي على تريب، وغرسنا نبتة أخرى في أصيص (2) يحتوي على رمل مغسول. ونقوم بسقي النبتتين بانتظام، نلاحظ بعد فترة من الزمن أن النبتة التي في الأصيص (1) تنمو بطريقة عادية خلافا للنبتة التي في الأصيص (2). (انظر الصورة). فنستنتج أن الرمل المغسول في الأصيص (2) يفتقد للأملاح المعدنية التي تحتاجها النبتة لكي تنمو، وأن الأملاح المعدنية الموجودة في التريب في الأصيص (1) تنحل في الماء فتتمكن النبتة من امتصاصها.

التجربة الرابعة:
إذا غرسنا نبتة في أصيص (1) يحتوي على رمل مغسول وأسمدة كيميائية، وغرسنا نبتة أخرى في أصيص (2) يحتوي على رمل مغسول. ونقوم بسقي النبتتين بانتظام، نلاحظ بعد فترة من الزمن أن النبتة التي في الأصيص (1) تنمو بطريقة عادية خلافا للنبتة التي في الأصيص (2). (انظر الصورة). فنستنتج أن الأسمدة الكيميائية هي أملاح معدنية تضاف إلى التربة لتزيدها خصوبة مما يساهم في تحسين الإنتاج.
إن وضع تعليقك (أسفل الصفحة) لشكرنا أو لنقدنا يهمنا كثيرا. ونرجوا منك أن تساهم في نشر كل موضوع ترى أنه أفادك وذلك بالنقر على الزر Partager  (أعلى الصفحة) حتى تعم الفائدة على أصدقائك. 

هناك 8 تعليقات :

  1. غير معرف16/5/13 18:30

    merci
    merci beaucoup

    ردحذف
  2. غير معرف21/5/13 17:30

    MMMMMMMMMMMMMMMMMMMEEEEEEEEEEEEEEEEEEEEEEEEEEEEEERRRRRRRRRRRRRRRRRRRRRCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCIIIIIIIIIIIIIIIIIIIEEEEEEEEEEEEEE

    ردحذف
  3. غير معرف20/10/13 19:51

    هل يمكنك أن تضع موضوعا عن الأملاح المعدنية الأساسية الموجودة في التربة و موضوع حول عملية التركيب الضوئي؟؟؟؟

    ردحذف
  4. ما هي وظيفة رشاحة التربة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ردحذف
  5. غير معرف1/4/14 09:31

    مشكور

    ردحذف
  6. غير معرف16/5/14 17:09

    احتاج الى استنتاجات

    ردحذف
  7. غير معرف16/5/14 17:13

    اريد استنتاجات رجاء لو سمحتم

    ردحذف