• آخر المواضيع
  • السنة التحضيريّة
  • السنة الأولى أساسي
  • السنة الثانية أساسي
  • السنة الثالثة أساسي
  • السنة الرابعة أساسي
  • السنة الخامسة أساسي
  • السنة السادسة أساسي
  • موارد المعلم
  • السنة السابعة أساسي
  • السنة الثامنة أساسي
  • السنة التاسعة أساسي
  • موارد الأستاذ (إعدادي)
  • السنة الأولى ثانوي
  • السنة الثانية ثانوي
  • السنة الثالثة ثانوي
  • السنة الرابعة ثانوي BAC
  • موارد الأستاذ (ثانوي)
  • البحوث
  • ملخّصات الدروس
  • الامتحانات
  • الحقيبة المدرسية
  • التمارين
  • Séries d'exercices
  • BAC
  • ألعاب
  • Bibliothèque
  • اختبر ذكائك
  • مكتبتي
  • إبداعات المربّين
  • للمساهمة في هذا الموقع
  • المنهج الجزائري
  • دليل الموقع
  • مناشير
  • من نحن؟
  • المكتبة: قواعد اللغة العربية المبسطة - الأحرف المشبّهة بالفعل

    هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ
    من واجبنا أن نجتهد في توفّير كلّ ما تحتاجونه، ومن حقّنا عليكم نشر كلّ صفحة أفادتكم
    D'ailleurs, n'hésitez pas à aimer/partager cet article


    الأحرفُ المشبّهةُ بالفعلِ

    هي أحرفٌ تختصُّ بالدخولِ على الجملِ الاسميةِ المؤلفةِ من المبتدأِ والخبرِ فتنصبُ المبتدأَ ويسمّى اسمُها، ويبقى الخبرُ مرفوعاً ويسمّى خبرُها، وهي :
    إنّ - أنّ - كأنّ - لكنّ - ليت - لعلّ.
    مثال : إنّ العلمَ نافعٌ. إنّ : حرفٌ مشبّهٌ بالفعلِ، العلمَ : اسمُ إنّ منصوبٌ وعلامةُ نصبِه الفتحةُ الظّاهرةُ، نافعٌ : خبرٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعِه الضّمّةُ الظّاهرةُ.

    معانيها : 
    إنّ، أنّ : تفيدان التّوكيدَ.
    مثال : إنّ العلمَ مفيدٌ - علمْتُ أنَّ الصّدقَ ينجي صاحبَه.

    كأنّ : تفيدُ التّشبيهَ.
    مثال : كأنََّ الأزهارَ نجومٌ.

    ليت : تفيدُ التّمني.
    مثال : ليت الشّبابَ يعود يوماً.

    لكنَّ : تفيدُ الاستدراكَ.
    مثال : أحمدُ نشــيطٌ لكنّ دراستَهُ متوسطةٌ.

    لعلَّ : تفيدُ التّرجّي (الأمرَ المستحسنَ).
    مثال : لعلّ الفرجَ قريبٌ.

    وتأتي أخبارُها : 
    إمّا مفردةً : إنّ العلمَ نافعٌ.
    أو جملةً فعليّةً : لعلّ العلمَ ينفعُ صاحبَه.
    أو اسميّةً : إنّ الغرفةَ منظرُها جميلٌ.
    أو شبهَ جملةٍ : إنّ العصفورَ على الشجرّةِ.

    دخول ما على إنّ :
    إذا دخلَتْ ما على إنّ فإنّها تكفُّها عن العملِ.
    مثالٌ : (إنّما أنتَ مذكّرٌ). إنّما : كافّةٌ ومكفوفةٌ، أنتَ : ضميرٌ منفصلٌ مبنيٌّ على الفتحِ في محلِّ رفعٍ مبتدأٌ، مذكّرٌ : خبرٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعِه الضّمّةُ الظّاهرةُ على آخرِه.


    فتحُ همزةِ إنّ وكسرُها :
    تُفتحُ همزةُ إنّ إذا صحَّ تأويلُها مع اسمِها وخبرِها بمصدرٍ.
    مثالٌ : علمْتُ أنّ العلم نافعٌ. والتّقدير : علمت نفع العلم.

    وتُكسرُ همزتُها إذا لم يصحّ تأويلُها مع اسمِها وخبرِها بمصدرٍ،  وذلك في المواضعِ التّاليةِ: 
    1- إذا وقعٍتْ في أوّلِ الكلامِ :
    كقولِ إيّليا أبي ماضي : 
    إنّ الحياةَ حبَتْكَ كلّ كنوزِهَـا   ***   لا تبخلَنَّ على الحياةِ ببعضِ مـا

    2- إذا وقعَتْ في صدرِ جملةِ القولِ :
    قالَ : (إنّي عبدُ اللهِ).

    3- إذا وقعَتْ في صدرِ جملةِ القسمِ :
    واللهِ إنّ العربَ أمّةٌ واحدةٌ.

    4- إذا وقعَتْ اللاّمُ المزحلقةُ في خبرِها :
    علمْتُ إنّ العلمَ لنافعٌ.

    5- إذا وقعَتْ في أوّلِ جملةِ صلةِ الموصولِ :
    أثنيْتُ على الّذي إنّي أحترمُه.

    ليست هناك تعليقات :

    إرسال تعليق