• آخر المواضيع
  • السنة التحضيريّة
  • السنة الأولى أساسي
  • السنة الثانية أساسي
  • السنة الثالثة أساسي
  • السنة الرابعة أساسي
  • السنة الخامسة أساسي
  • السنة السادسة أساسي
  • موارد المعلم
  • السنة السابعة أساسي
  • السنة الثامنة أساسي
  • السنة التاسعة أساسي
  • موارد الأستاذ (إعدادي)
  • السنة الأولى ثانوي
  • السنة الثانية ثانوي
  • السنة الثالثة ثانوي
  • السنة الرابعة ثانوي BAC
  • موارد الأستاذ (ثانوي)
  • البحوث
  • ملخّصات الدروس
  • الامتحانات
  • الحقيبة المدرسية
  • التمارين
  • Séries d'exercices
  • BAC
  • ألعاب
  • Bibliothèque
  • اختبر ذكائك
  • مكتبتي
  • إبداعات المربّين
  • للمساهمة في هذا الموقع
  • المنهج الجزائري
  • دليل الموقع
  • من نحن؟
  • تأثير مرض الزكام على الجسم

    هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ
    من واجبنا أن نجتهد في توفّير كلّ ما تحتاجونه، ومن حقّنا عليكم نشر كلّ صفحة أفادتكم
    D'ailleurs, n'hésitez pas à aimer/partager cet article

    الهدف من هذا البحث
    أن يتعرف المتعلم على تأثير مرض الزكام على الجسم.

    الزكام مرض معدٍ سريع الانتشار يصيب الإنسان صغيرا كان أو كبيرا وسببه فيروس يصيب مخاطية الأنف والمجاري التنفسية.


    أعراضه:
    ارتفاع في درجة الحرارة
    الإحساس بالتعب
    الشعور بالصداع وآلام في الظهر

    اضطرابات في الجهاز التنفسي 

    نقص ملحوظ في حاسة الشم

    اضطرابات هضمية ومعوية وتقيؤ وإسهال
    انتقال العدوى:
    تنتقل العدوى بواسطة استنشاق الهواء الملوث بالفيروس المسبب للمرض، من عطاس أو سعال شخص مصاب أو عن طريق اللمس ليد شخص مصاب بالزكام أو استعمال أدواته الخاصة أثناء إصابته بالزكام.


    أسباب الرشح أو سيلان الأنف بعد الإصابة بالزكام: 
    بعد الإصابة بفيروس الزكام يبدأ الرشح أو سيلان الأنف، وسبب ذلك يعود إلى أن الخلايا للأنف والجيوب الأنفية تحاول طرد الفيروس وغسله بإفراز كميات كبيرة من المخاط السائل، ويتحول هذا المخاط بعد يومين إلى اللون الأبيض أو الأصفر، وعندما تعود البكتيريا الطبيعية الموجودة في الجهاز التنفسي العلوي إلى نشاطها بعد التخلص من فيروس الزكام يتغير لون الإفرازات المخاطية إلى اللون الأخضر.


    الوقاية:
    • عزل المصاب بالمرض عن الآخرين.
    • منع الاتصال المباشر بين المصاب والسليم.
    • تطهير الأنف والحنجرة بمواد مطهرة مناسبة.
    • التلقيح ضد هذا المرض.
    • تناول الخضر والغلال بكثرة مع مشروبات باردة.



    العلاج:
    لا يوجد علاج شافي من الزكام، والمضادات الحيوية ليس لها دور في علاجه لأنه مرض فيروسي، والطريقة التي يتغلب فيها الجسم على الإصابة بالزكام هي المناعة الذاتية التي تتكون بعد التعرض للفيروس بعدة أيام، وهناك بعض الأمور التي يمكن أن يقوم بها المصاب بالزكام خلال هذه الفترة إلى أن يتحسن تماما ويتم شفاؤه، وهذه الأمور هي:
    • الراحة في البيت، وخاصة عند ارتفاع درجة الحرارة، ويحتاج المريض عادة لساعات من النوم أكثر من العادة.
    • استنشاق البخار للمساعدة على فتح الأنف المسدود وللتغلب على الاحتقان.
    • يمكن استعمال نقط للأنف تحوي محلولاً ملحياً، أو استعمال مضادات الاحتقان الموضعية على شكل قطرات في الأنف. على ألا يزيد استعمالها على ثلاثة أيام منعاً للمضاعفات التي يمكن حدوثها عند استعماله أكثر من ذلك.
    • الإكثار من شرب السوائل، وخاصة الدافئة والمحلاة بالعسل.
    • الامتناع عن التدخين.
    • غسل اليدين بشكل متكرر لمنع نقل العدوى للآخرين عند مصافحتهم لأن الفيروس ممكن أن يعلق باليدين بعد تنظيف الأنف وينتقل بعد ذلك للآخرين.



    متى تجب زيارة الطبيب  لمريض الزكام؟
    • الإحساس بألم في الصدر أو صعوبة في التنفس.
    • الإحساس بألم في مقدمة الرأس أو في عظام الوجه (احتمال الإصابة بالتهاب في الجيوب الأنفية).
    • ألم أو إفرازات من الأذن (احتمال الإصابة بالتهاب الإذن الوسطى).
    • استمرار ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من ثلاثة أيام، أو ارتفاعها أكثر من 39 درجة مئوية، أو استمرار أعراض الزكام لأكثر من عشرة أيام.
    • استمرار خروج الإفرازات المخاطية ذات اللون الأخضر من الصر أو الأنف لفترة طويلة بعد اختفاء - - أعراض الزكام (احتمال الإصابة بالتهاب في الصدر أو الجيوب الأنفية).
    • الإحساس بآلام في الحلق (البلعوم) دون وجود أعراض الزكام (احتمال الإصابة بالتهاب اللوزتين أو البلعوم).
    إن وضع تعليقك (أسفل الصفحة) لشكرنا أو لنقدنا يهمنا كثيرا. ونرجوا منك أن تساهم في نشر كل موضوع ترى أنه أفادك وذلك بالنقر على الزر Partager  (أعلى الصفحة) حتى تعم الفائدة على أصدقائك. 

    هناك 29 تعليقًا :

    1. غير معرف5/11/13 16:56

      احب العلم منه الايالقاظ العلمي و و شاهدو ناشلن جوكرافيك ابوظبي...و لكن انا لا احب الفيزياء الأشياء التي احبها هي الفلك الايقاظ العلمي (الحيونات) و ليس الجسم الانسان و احب ايضا الدينصورات والنبتات و الطقس

      ردحذف
    2. ربي يجازيكم الف خير

      ردحذف
    3. غير معرف21/11/13 22:00

      شكرا جزيلا

      ردحذف
    4. الردود
      1. أزال المؤلف هذا التعليق.

        حذف
    5. شكرا علىهاته المعلومات القيمة

      ردحذف
    6. غير معرف6/4/14 16:38

      جازاكم الله كل خير

      ردحذف
    7. غير معرف30/10/14 20:28

      شكرا

      ردحذف
    8. غير معرف31/10/14 22:08

      معلومات جزيلة فشكرا

      ردحذف
    9. غير معرف3/11/14 18:13

      الرجاء اصلاح الرابط شكرا لكم

      ردحذف
    10. غير معرف4/11/14 22:13

      *o*

      ردحذف
    11. غير معرف20/11/14 06:51

      شكرا جزيلا الكم على هاي المعلومات لان بعضا منها حتفيدني هواية انشاء الله وشكرا

      ردحذف
    12. غير معرف4/10/15 14:53

      معلومات جيدة و لكنك لم تصف بدقة كيف تكون ملامح الشخص المريض.

      ردحذف
    13. ان الامراض خطيرة

      ردحذف
    14. شكرا لكم لما تبذلونه كتبه الله في ميزان الحسنات

      ردحذف
    15. غير معرف26/12/15 15:49

      mmmmmmmmmmmmmmmmmmmmiiiiiiiiiiiiiiiiirrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrcccccccccccccccccccccciiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii

      ردحذف
    16. غير معرف30/5/16 20:05

      chokkkkkkkkkran

      ردحذف
    17. غير معرف30/5/16 20:06

      شكرا

      ردحذف
    18. غير معرف10/11/16 19:53

      merci

      ردحذف
    19. غير معرف20/11/16 17:06

      مشكورررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر

      ردحذف