• آخر المواضيع
  • السنة التحضيريّة
  • السنة الأولى أساسي
  • السنة الثانية أساسي
  • السنة الثالثة أساسي
  • السنة الرابعة أساسي
  • السنة الخامسة أساسي
  • السنة السادسة أساسي
  • موارد المعلم
  • السنة السابعة أساسي
  • السنة الثامنة أساسي
  • السنة التاسعة أساسي
  • موارد الأستاذ (إعدادي)
  • السنة الأولى ثانوي
  • السنة الثانية ثانوي
  • السنة الثالثة ثانوي
  • السنة الرابعة ثانوي BAC
  • موارد الأستاذ (ثانوي)
  • البحوث
  • ملخّصات الدروس
  • الامتحانات
  • الحقيبة المدرسية
  • التمارين
  • Séries d'exercices
  • BAC
  • ألعاب
  • Bibliothèque
  • اختبر ذكائك
  • مكتبتي
  • إبداعات المربّين
  • للمساهمة في هذا الموقع
  • المنهج الجزائري
  • دليل الموقع
  • من نحن؟
  • عملية التنفس - عمليّة التنفّس

    هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ
    من واجبنا أن نجتهد في توفّير كلّ ما تحتاجونه، ومن حقّنا عليكم نشر كلّ صفحة أفادتكم
    D'ailleurs, n'hésitez pas à aimer/partager cet article

    ركن المعارف الشاملة
    سلسلة الكتب العلميّة للناشئين
    عملية التنفّس
    عمليّة التنفّس

    الإنسان كائن حيّ، ولا يوجد كائن يمكن أن يستغني عن البيئة الّتي يعيش فيها، فجسمنا يحصل من البيئة المحيطة بنا على الماء والغذاء والأكسيجين، وبالمقابل فإنّ البيئة أيضا تستقبل من الإنسان الفضلات الّتي لو بقيت في داخله لأصبحت سمّا يقضي عليه. ولكي يتمّ هذا التّبادل بين الإنسان وبيئته، فإنّ جسمه قد زوّد بفتحات لتأدية مختلف الأغراض، ومنها عمليّة التنفّس الّتي يبدأ بدخول الهواء من فتحتي أنفك محمّلا بالأكسيجين.

    وعمليّة التنفّس هو وظيفة الرّئتين اللّتين تقومان باستقبال الأكسجين خلال تلك العمليّة والتّخلّص من ثاني أكسيد الكربون وبخار الماء الزّائد. وتتكوّن عمليّة التنفّس من حركتين عكسيّتين هما: حركة الشّهيق حيث يمرّ الهواء إلى داخل الجسم محمّلا بالأكسيجين، وحركة الزّفير الّتي يخرج بها الهواء إلى خارج الجسم محمّلا بثاني أكسيد الكربون وبخار الماء.

    ويمرّ الأكسجين في طريق طويلة قبل أن يصل إلى الحويصلات الهوائيّة بالرّئتين الّتي تقوم بامتصاصه أوّلا، ثمّ تعمل على تزويد الجسم به بعد ذلك بشكل مستمرّ وبلا انقطاع لإتمام عمليّة حرق الطّعام وتوليد الحرارة اللاّزمة لممارسة النّشاطات المختلفة، فهو يدخل من فتحتي الأنف غالبا، ثمّ يمرّ بالتّجاويف الأنفيّة لتنقيته من الغبار والموادّ الضارّة الأخرى وتدفئته بدرجة مناسبة للجسم، ويتابع الهواء سيره ليمرّ بالحلق، ثمّ القصبة الهوائيّة ثمّ الشّعب حيث يقوم الغشاء المخاطيّ الّذي يغطّي سطح هذه الأجهزة بحجز معظم الموادّ المعلّقة المتبقّية قبل أن يصل الهواء في نهاية الأمر إلى الحويصلات الهوائيّة.
    عودة إلى صفحة: عمليّة التنفّس

    هناك تعليق واحد :