• آخر المواضيع
  • السنة التحضيريّة
  • السنة الأولى أساسي
  • السنة الثانية أساسي
  • السنة الثالثة أساسي
  • السنة الرابعة أساسي
  • السنة الخامسة أساسي
  • السنة السادسة أساسي
  • موارد المعلم
  • السنة السابعة أساسي
  • السنة الثامنة أساسي
  • السنة التاسعة أساسي
  • موارد الأستاذ (إعدادي)
  • السنة الأولى ثانوي
  • السنة الثانية ثانوي
  • السنة الثالثة ثانوي
  • السنة الرابعة ثانوي BAC
  • موارد الأستاذ (ثانوي)
  • البحوث
  • ملخّصات الدروس
  • الامتحانات
  • الحقيبة المدرسية
  • التمارين
  • Séries d'exercices
  • BAC
  • ألعاب
  • Bibliothèque
  • اختبر ذكائك
  • مكتبتي
  • إبداعات المربّين
  • للمساهمة في هذا الموقع
  • المنهج الجزائري
  • دليل الموقع
  • من نحن؟
  • الحديقة الوطنية بإشكل - محطات مفيدة

    هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ
    من واجبنا أن نجتهد في توفّير كلّ ما تحتاجونه، ومن حقّنا عليكم نشر كلّ صفحة أفادتكم
    D'ailleurs, n'hésitez pas à aimer/partager cet article


    لاستثمار زيارتهم للحديقة على أحسن وجه، يستحسن للرواد خصوصا منهم الذين يزورون الحديقة ليوم واحد أن يطلعوا على بعض المحطات الهامة التي بإمكانها أن تمدهم بفكرة واضحة عن أهمية المنطقة وثراءها الطبيعي.


    1 - المتحف البيئي:

    يوجد المتحف البيئي بالقمة الشمالية / الشرقية للجبل والمشرفة على البحيرة وقد تم تشييده من حجارة المكان.
    تشتمل هذه المحطة على معرض علمي قار يبرز أهمية الحديقة كمنطقة رطبة تجاورها المنظومة الجبلية، ويبين مختلف خصائصها.


    وفي الجوار، تمت تهيئة فضاءات للاستراحة تمكن الزائر من التمتع بالمشهد الطبيعي العام بالحديقة: مستنقعات جومين من ناحية والبحيرة من ناحية أخرى. ويمكن الوصول إلى المتحف البيئي ابتداء من حمام بن عباس عبر مدرج طويل وتستغرق عملية الصعود بضع دقائق.
    وانطلاقا من هذه المحطة، تجوب الحديقة مسالك عديدة تيسر التجوال وتتيح لهواة الطبيعة مشاهدة الحيوانات والنباتات البرية، تؤدي إلى النقطة الشمالية الشرقية للجبل ومغارة الخفافيش بالإضافة إلى وجهات أخرى (قمة الجبل، ضفاف البحيرة..).


    2 - الضفة الشمالية الشرقية للبحيرة:

    خلال فصل الشتاء، يمكن انطلاقا من هذا الموقع رصد عدد كبير من الطيور المائية المهاجرة كالعفاس الأحمر والغرة والبط الصفار وأبو ملعقة الأبيض..


    3 - أطراف المستنقعات قرب الحمامات (بن عباس، الشفاء):

    يتيح هذا المكان معاينة كساء نباتي كثيف من شجيرة الطرفة الإفريقية، يشكل مكانا آمنا لتعشيش الغر واختباء أنواع أخرى من الطيور المائية.


    4 - مغارة الخفافيش وما جاورها:

    تقع هذه المغارة بمنطقة عين العتروس بالسفح الشمالي للجبل. ورغم الصعوبة النسبية التي قد يلاقيها المرء عند التنقل إليها، فإن الزائر يجد حتما ما يعوض المشاق التي تكبدها نظرا لما تزخر به المغارة من مشاهد فريدة زادتها روعة الإبر الصخرية التي توشح السقف والقاع وكثرة الخفافيش التي تقطنها (4 أنواع) بالإضافة إلى عدد كبير من الحمام الأزرق. وبكثير من الخط والتزام تام بالسكون، يمكن رصد القضاعة (ثعلب الماء) بالمجاري المائية قرب عين العتروس، بصدد البحث عن غذاء يسد رمقها (ضفادع، حيات..).


    5 - مركز الاستقبال:

    يوجد مركز الاستقبال قرب مدخل الحديقة ويضم مخبرا علميا يشرف على تسييره فريق عمل قار من الوكالة الوطنية لحماية المحيط يتولى المتابعة الدقيقة للمنظومة البيئية (الخصائص المناخية والفيزيائية والكيميائية والبيولوجية) مع إمكانية دعم الباحثين الجامعيين والطلبة المهتمين بالدراسات ذات الصلة بهذه المظومة البيئية.
    ويدعّم المركز كذلك أنشطة التربية البيئية والتكوين من خلال استقبال عدد هام من التلامذة والطلبة ومؤطري نوادي البيئة بالمؤسسات التربوية.
    ومقارنة بالحدائق الوطنية الأخرى، تعتبر الحديقة الوطنية بإشكل الأكثر شهرة وطنيا وكذلك دوليا، إذ تستقبل سنويا أكثر من 50.000 زائر من ضمنهم التلامذة والطلبة والأساتذة والمربين والعائلات والسياح.

    هناك تعليق واحد :