• آخر المواضيع
  • السنة التحضيريّة
  • السنة الأولى أساسي
  • السنة الثانية أساسي
  • السنة الثالثة أساسي
  • السنة الرابعة أساسي
  • السنة الخامسة أساسي
  • السنة السادسة أساسي
  • موارد المعلم
  • السنة السابعة أساسي
  • السنة الثامنة أساسي
  • السنة التاسعة أساسي
  • موارد الأستاذ (إعدادي)
  • السنة الأولى ثانوي
  • السنة الثانية ثانوي
  • السنة الثالثة ثانوي
  • السنة الرابعة ثانوي BAC
  • موارد الأستاذ (ثانوي)
  • البحوث
  • ملخّصات الدروس
  • الامتحانات
  • الحقيبة المدرسية
  • التمارين
  • Séries d'exercices
  • BAC
  • ألعاب
  • Bibliothèque
  • اختبر ذكائك
  • مكتبتي
  • إبداعات المربّين
  • للمساهمة في هذا الموقع
  • المنهج الجزائري
  • دليل الموقع
  • من نحن؟
  • متى وكيف حصل ذلك؟ - الرحلات الكبرى - في العالم الجديد - المسيسيبي ميسوري

    هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ
    من واجبنا أن نجتهد في توفّير كلّ ما تحتاجونه، ومن حقّنا عليكم نشر كلّ صفحة أفادتكم
    D'ailleurs, n'hésitez pas à aimer/partager cet article


    ركن المعارف الشاملة
    سلسلة متى وكيف حصل ذلك؟
    الرحلات الكبرى
    في العالم الجديد
    المسيسيبي ميسوري


    في القرن السابع عشر، كان السهل الأوسط الشاسع في الولايات المتحدة، لا يزال أرضا بكرا، لا تجوبه إلاّ بعض قبائل الهنود. وكان لا بدّ من انتظار نهاية القرن الثامن عشر ليتم اكتشاف مجرى "الميسيسيبي" ورافده "الميسوري"، وهو أحد ثلاثة أنهار هي أطول أنهار العالم.

    يعود الفضل في هذا الاكتشاف إلى الفرنسيين الذين حلّوا في كندا، على الضفة الشماليّة من "بحيرة ميشيغان". ففي سنة 1673، قام "جوليي"، أحد التجار المغامرين، ورفيقه رجل يدعى "ماركت" برحلة تقصد اكتشاف مجرى النهر الكبير، الذي كان يعتقد أهل البلاد، أنه يجري ناحية الغرب والجنوب في اتجاه المحيط الهادي. صعد الرحالتان مجرى نهر "الرينار"، وجرّا زورقهما حتى نقطة التقائه بنهر "الأركنساس". ولما خاب أملهما، ولم يبلغا "المحيط الكبير"، قفلا راجعين عن طريق "إيلينوي" والسهول. هذه الطريق عينها هي التي سيتخذها "كافالييه دي لاسال"، عام 1679، ليبلغ بعد ثلاث سنوات دلتا "أب المياه"، على خليج المكسيك. وعام 1687، قاد "كافالييه" نفسه حملة أمر بتنظيمها الملك "لويس الرابع عشر"، فصعد مجرى "الميسيسبي" انطلاقا من البحر، إلا أنه ذهب ضحية اغتيال دبّره رفقاؤه، قبل أن يتسنى له اكتشاف الممر الذي كانت تحجبه عيدان القصب.

    سنة 1718، أسّس بعض المستعمرين الفرنسيين القادمين من ضفاف نهر "اللوار"، على بعد قليل من الدلتا، وعلى خليج المكسيك، مدينة "أورليان الجديدة"، عاصمة "لويزيانا"، وقد أطلق عليها هذا الإسم، تيمّنا بإسم "لويس دي أورليان"، الوصي على العرش. أما الوصول صعودا حتى ينابيع "الميسوري"، فلن يتم إلا عام 1794، على يد الرحالة "تريتو".
    عودة إلى صفحة : في العالم الجديد

    ليست هناك تعليقات :

    إرسال تعليق