• آخر المواضيع
  • السنة التحضيريّة
  • السنة الأولى أساسي
  • السنة الثانية أساسي
  • السنة الثالثة أساسي
  • السنة الرابعة أساسي
  • السنة الخامسة أساسي
  • السنة السادسة أساسي
  • موارد المعلم
  • السنة السابعة أساسي
  • السنة الثامنة أساسي
  • السنة التاسعة أساسي
  • موارد الأستاذ (إعدادي)
  • السنة الأولى ثانوي
  • السنة الثانية ثانوي
  • السنة الثالثة ثانوي
  • السنة الرابعة ثانوي BAC
  • موارد الأستاذ (ثانوي)
  • البحوث
  • ملخّصات الدروس
  • الامتحانات
  • الحقيبة المدرسية
  • التمارين
  • Séries d'exercices
  • BAC
  • ألعاب
  • Bibliothèque
  • اختبر ذكائك
  • مكتبتي
  • إبداعات المربّين
  • للمساهمة في هذا الموقع
  • المنهج الجزائري
  • دليل الموقع
  • من نحن؟
  • متى وكيف حصل ذلك؟ - الرحلات الكبرى - حضارات بائدة - أستراليا الغربية

    هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ
    من واجبنا أن نجتهد في توفّير كلّ ما تحتاجونه، ومن حقّنا عليكم نشر كلّ صفحة أفادتكم
    D'ailleurs, n'hésitez pas à aimer/partager cet article

    ركن المعارف الشاملة
    سلسلة متى وكيف حصل ذلك؟
    الرحلات الكبرى
    حضارات بائدة
    أستراليا الغربية


    اكتشف البرتغاليون أستراليا في القرن السادس عشر، ولكنّها لم تُستكشف إلاّ في مطلع القرن السابع عشر، على يد الإسباني "فايز دي توريز" الذي أطلق اسمه على المضيق الذي يفصل الجزيرة عن "غينية الجديدة".

    سنة 1605، نزل الهولندي "جنزون" على شاطئ الجزيرة الكبيرة، وقد وصلها على متن سفينة اسمها "الحمامة الصغيرة"، وفي اعتقاده أنّه أدرك "غينيا الجديدة". واكتشف الخطأ، بعد ذلك، هولنديون آخرون، فأطلقوا على تلك الأرض اسم "هولندا الجديدة". وبقيت تلك الأرض غريبة مدهشة بحزام المرجان الذي كان يلفّها، وبما عليها من حيوانات غريبة يذكر منها "الكنغر" و"خلد الماء" و"الأمو"، وهو طير من فصيلة الزرافيات.



    وأكثر ما كان يثير الدهشة أهل تلك البلاد الذين مع بقائهم على مستوى العصر الحجري، كانوا يستعملون "المرتدّة"، وهو سلاح قذفي من خشب يرتد إلى قرب مطلقه، إذا لم يصب الهدف. أمّا من سيستثمر الجزيرة من المستعمرين، فهم الإنكليز. فسنة 1788، احتلّ الكومودور" سير أرثور فيليب" البلاد، وبرفقته بضع مئات من الرجال، يضاف إليهم ثور واحد وبقرات خمس، وخروف واحد وتسع وعشرون نعجة كانت أصل القطعان الضخمة التي تصدّر اليوم لحومها وأصوافها إلى أنحاء العالم كلّه. سكان أستراليا، وعددهم 12.000.000، يعيشون بأكثريتهم في المدن المنتشرة على الساحل.


    أمّا الرعاة ومربّو الماشية الذين يسهرون على القطعان الضخمة الكثيرة العدد، فيحيون في السهول الداخليّة معتمدين الطائرة وسيلة للتنقل الأسرع والأرواح والأسلم. وأمّا السكان الأصليون البالغ عددهم 50.000 نسمة، والذين يحيون حياة بدائيّة في إقطاعاتهم الخاصّة، فقد بدؤوا يقدّرون حسنات الحضارة.

    عودة إلى صفحة : حضارات بائدة

    ليست هناك تعليقات :

    إرسال تعليق