مختارات

[مختارات][twocolumns]

التحضيري والمرحلة الابتدائيّة

[المرحلة الابتدائية][twocolumns]

المرحلة الإعداديّة

[المرحلة الإعدادية][twocolumns]

المرحلة الثانويّة

[المرحلة الثانوية][twocolumns]

المكتبة

[أقسام المكتبة][twocolumns]

الحقيبة المدرسيّة

[أقسام الحقيبة المدرسية][bsummary]

قاموس تصريف الأفعال العربيّة

[تصريف الفعل المجرد الثلاثي][bsummary]

آخر المواضيع

لا يجوز نقل محتوى هذا الموقع إلى مواقع أخرى ولو بذكر المصدر

لتتمكّن من مشاهدة أقسام الموقع عليك بالنقر على (الصفحة الرئيسة) أعلاه

أضرار تلوث الهواء على الإنسان والحيوان والنبات - طرق التقليل من تلوث الهواء


الموسوعة مدرسيّة - أضرار تلوّث الهواء على الإنسان والحيوان والنبات - طرق التقليل من تلوّث الهواء


أضرار تلوّث الهواء على الإنسان والحيوان والنبات - طرق التقليل من تلوّث الهواء


لا يجوز نقل محتوى هذا الموقع إلى مواقع أخرى ولو بذكر المصدر


يسبّب الهواء الملوّث أضرارا عديدة للإنسان والحيوان والنبات، فحينما تكثر الأكاسيد الكبريتيّة والنيتروجينيّة والكربونيّة في الهواء مع وجود رطوبة عالية النسبة، تتكوّن أحماضا مختلفة التركيز تتسبّب في إتلاف المباني والمنشآت الأثريّة ومواد البناء والمعادن. وعندما تلقي مصانع الأسمدة الفوسفاتيّة والألمونيوم مركبّات وعناصر كيميائيّة في الهواء، ويتمّ امتصاصها من قبل النباتات القريبة منها، تصاب الحيوانات التي تتغذى على تلك النباتات بالأمراض القاتلة.

وكما يؤدي تلوّث الهواء إلى إتلاف الغابات، وأشجار الحدائق، والأشجار المثمرّة وكثير من الخضروات. فإنّه يكون سببا إذا كان كثيفا في إصابة السكان بالأمراض الصدريّة المختلفة وفي زيادة حوادث الطرقات إذ أنّ الهواء الملوّث الكثيف يحجب الرؤية وبالتالي تصعب السياقة.



طرق التقليل من تلوّث الهواء

تعتبرالمصانع ووسائل النقل من الأسباب الرئيسة في تلوّث الهواء وهذه بعض الطرق التي تساعد في التقليل من هذا تلوّث :




المصانع :

تعتبر المصانع مصدرا هاما من مصادر تلوّث الهواء خاصّة في المدن الصناعيّة ذات الكثافة السكانيّة العالية، ولتقليل من هذه الظاهرة، يجب :

- أن تكون هناك رقابة مستمرّة على المصانع المختلفة قصد تحديد نسب الملوّثات بما يتّفق والمعاير العالميّ، ويعاقب بذلك كلّ المخالفين للأنظمة البيئيّة.

- أن ننتقي المشروعات الصناعيّة وننتقي الأماكن التي ستنشأ فيها، وعدم الترخيص لأيّ مشروع صناعي جديد إلاّ بعد دراسة تأثيره على البيئة.

- أن تعالج مخلّفات المصانع قبل التخلّص منها، كما تحوّل الملوّثات الفانية إلى مواد ذات قيمة اقتصاديّة.
- أن يطوّر أصحاب المصانع القديمة مصانعهم وتبنى مداخن المصانع على ارتفاع شاهق وتزوّد بمرشحات خاصة.
- أن يتخلّص أصحاب المصانع من الآلات المسبّبة في التلوّث المرتفع واستبدالها بآلات أخرى أقلّ ضررا.
- أن تنقل كلّ المصانع الموجودة في المناطق السكنيّة إلى مناطق أخرى خارجها، ويتمّ تخصيص مدن صناعيّة تضمّ جميع المصانع بأنواعها المختلفة.

وسائل النقل :
رغم أهميّة وسائل النقل في حياة الإنسان إلاّ أنّها سبب رئيس في التلوّث والأضرار البيئيّة. وحتّى يتمّ التقليل من هذه المشكلة يجب :
- أن نشجّع على استيراد وتصنيع المحرّكات التي تعمل بالوقود الذي يضاف إليه نسبة طفيفة من مركبّات الرصاص والابتعاد على الأنواع الأخرى.
- أن يتمّ نقل ورشات صيانة السيارات إلى أماكن بعيدة عن المناطق السكنيّة للحفاظ على صحّة السكّان.
- أن يكون هناك فحص فنيّ ودقيق على جميع أنواع السيارات ورياء.
- أن نجد حلولا لفكّ الاختناقات المروريّة في الشوارع خاصة أثناء ساعات الذروة.

ومن طرق التقليل من تلوّث الهواء، الاهتمام بزيادة إنشاء الحدائق العامّة والمساحات الخضراء، إذ أنّ الأشجار المنتجة للكميّات الكبيرة من الأكسجين في النهار، تساهم في تعديل مكوّنات الهواء، وتقوم بتنقيّته من الغبار والمركبّات الضّارة كما تقوم بصدّ العواصف الترابيّة والرمليّة، وتثبّت التربة.


ليست هناك تعليقات: