لا يجوز نقل محتوى هذا الموقع إلى مواقع أخرى ولو بذكر المصدر

2018/03/08

بحث حول التعاقب البيئي

التعاقب البيئي

التعاقب البيئي

تتغيّر العديد من الجماعات النباتيّة مع مرور الزمن. ويسمّى تبدّل جماعة نباتيّة بجماعة أخرى تبدّلا تدريجيّا بالتعاقب. كما تسمّى المرحلة الأولى في التعاقب بالرّائدة. وعلى سبيل المثال، يكون عدد أنواع النباتات القادرة على العيش في جفاف الكثبان الرمليّة قليل. وجذور تلك النباتات الرّائدة التي تنمو في تلك المناطق تقوم بشدّ الرمال بعضها إلى بعض، وحالما تصبح كثبان الرمال أكثر تماسكا فإنّ أنواعا أخرى من النباتات، كالخلنج مثلا، تظهر لتشكّل غطاء نباتيّا أوسع. والأرض العشبيّة هذه ستتعرّض بدورها لغزو أنواع من الجنبات، كالبتولا مثلا، ممّا قد يؤدّي إلى قيام أرض حرجيّة. وبالطبع فهذا التطوّر قد يستغرق مئات السنين.

إنّ جماعات الحيوان تتغيّر أيضا مع تغيّر النباتات. فلا يعيش في كثبان الرمل إلاّ بعض الحشرات وقليل من الحيوانات. ثمّ تتضاعف أنواع الحشرات التي تعيش في الأرض العشبيّة التي تعقب أعشاب الكثبان الرمليّة، كذلك تتضاعف أنواع الحشرات والطيور وسائر المخلوقات في أرض الجنبات.


وقد نجد أحيانا مرتفعات رمليّة ممتدّة على شاطئ بحريّ، تعود إلى فترات زمنيّة متفاوتة. وتكون المرتفعات الأقرب إلى الشاطئ هي الأقرب تشكّلا بفعل الرياح، وهي التي يحتمل ظهور النباتات الرائدة فيها. أمّا تلك المرتفعات التي تبعد قليلا عن الشاطئ فهي الأقدم تشكّلا، وهي التي تغطيها عادّة نباتات الخلنج والجنبات المختلفة.

تجري التغيّرات أيضا في البرك وسواها من التجمّعات المائيّة. فالأعشاب المائيّة، مثل عدس الماء، تكون أوّل ما يجد له طريقا إلى تلك البرك. ومع مرور الزمن يتراكم الطمي والنباتات الميتة في القاع، فيقلّ ارتفاع الماء تدريجيّا. وتغزو نباتات القصب أطراف الباركة، ثم تمتدّ إلى سائر أجزائها حتى تملأها كلّها. ويكون منخفض البركة قد امتلأ في ذلك الوقت بالتربة العضويّة.

وبعد نباتات القصب تتشكّل حرجة متشابكة من الصفصاف والنبق. وإذا ما أتيح لتلك البقعة أن تظلّ بعيدة عن عوامل التغيير التي يمارسها الإنسان، فسوف يتبع ذلك نموّ أشجار عالية من السنديان والدردار، وهي التي تكوّن المرحلة الأخيرة من مراحل التعاقب.

كثيرا ما تظهر بعض العوائق تُوقف مسيرة التعاقب الطبيعيّة. كأن يجرف الماء من البرك قبل امتلاء الحفرة بالتربة العضويّة، أو أن يُقطع القصب عن حفافي المياه لاستعماله في حاجات الناس المختلفة.


0 commentaires: