• آخر المواضيع
  • السنة التحضيريّة
  • السنة الأولى أساسي
  • السنة الثانية أساسي
  • السنة الثالثة أساسي
  • السنة الرابعة أساسي
  • السنة الخامسة أساسي
  • السنة السادسة أساسي
  • موارد المعلم
  • السنة السابعة أساسي
  • السنة الثامنة أساسي
  • السنة التاسعة أساسي
  • موارد الأستاذ (إعدادي)
  • السنة الأولى ثانوي
  • السنة الثانية ثانوي
  • السنة الثالثة ثانوي
  • السنة الرابعة ثانوي BAC
  • موارد الأستاذ (ثانوي)
  • البحوث
  • ملخّصات الدروس
  • الامتحانات
  • الحقيبة المدرسية
  • التمارين
  • Séries d'exercices
  • BAC
  • ألعاب
  • Bibliothèque
  • اختبر ذكائك
  • مكتبتي
  • إبداعات المربّين
  • للمساهمة في هذا الموقع
  • المنهج الجزائري
  • دليل الموقع
  • من نحن؟
  • مكتبة المعلم والمربي - التدريب والتدريس الإبداعي

    هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ
    من واجبنا أن نجتهد في توفّير كلّ ما تحتاجونه، ومن حقّنا عليكم نشر كلّ صفحة أفادتكم
    D'ailleurs, n'hésitez pas à aimer/partager cet article

    نبذة عن الكتاب
    المدرّب الصغير:
    يكون المدرب الصغير (الجديد) في البداية متوتراً وغير واثق من نفسه ويعتريه القلق والخوف، ولذلك ننصحه بالالتزام بمواد الدورة من كتب، وكتيبات تدريبيّة، والمادة التدريبيّة، ووسائل الإيضاح وأن لا يحاول الاجتهاد لأنّ ذلك سيزيده ارتباكا.

    المدرّب المراهق:
    يكون المدرب المراهق (من سنة إلى ثلاث سنوات خبرة في التدريب) متحمّساً للتدريب، ويقوم هذا المدرّب بتهيئة مكان التدريب بشكل مبالغ فيه، ويحبّ أن يبرز هو كبؤرة التركيز وموضع الاهتمام، وبسبب حماسه فقد يتجاوز الوقت المحدّد للدورة كما يملأ الشرائح بالصور والكلام الكثير وهو يفترض أنّ الجميع يتميّزون بنفس القدر من الحماس وأنّهم معجبون به وبأدائه.

    المدرّب الناضج:
    يقدّر المدرّب الناضج (من أربع إلى 9 سنوات خبرة في التدريب) الفترة الزمنيّة الكافية لكلّ مادة من برنامجه التدريبي ويستعد جيداً ويصمّم البرنامج التدريبي بشكل واقعي وتوزيع زمني مناسب، كما يتميّز هذا المدرب بالثقة والهدوء والكفاءة.

    المدرّب الخبير:
    يواجه المدرّب الخبير (من 10 سنوات فأكثر) تحديات تتمثّل في كيفيّة تحقيق الانسجام والتناغم والعمل المشترك بينه وبين المتدربين بشكل مستمرّ، ويؤمّن بأنّ الغرض من التدريب هو تعزيز ما يسميه المتدرّبون، الحياة الواقعية، يعمل هذا المدرب جنباً إلى جنب مع المتدربين لتكييف البرنامج التدريبي ليكون قابلاً للتحقيق في الحياة الوظيفية والشخصية لكل فرد منهم، كما يطور برنامجه باستمرار ويضيف إليه الإبداع تلو الإبداع.



    ليست هناك تعليقات :

    إرسال تعليق