• آخر المواضيع
  • السنة التحضيريّة
  • السنة الأولى أساسي
  • السنة الثانية أساسي
  • السنة الثالثة أساسي
  • السنة الرابعة أساسي
  • السنة الخامسة أساسي
  • السنة السادسة أساسي
  • موارد المعلم
  • السنة السابعة أساسي
  • السنة الثامنة أساسي
  • السنة التاسعة أساسي
  • موارد الأستاذ (إعدادي)
  • السنة الأولى ثانوي
  • السنة الثانية ثانوي
  • السنة الثالثة ثانوي
  • السنة الرابعة ثانوي BAC
  • موارد الأستاذ (ثانوي)
  • البحوث
  • ملخّصات الدروس
  • الامتحانات
  • الحقيبة المدرسية
  • التمارين
  • Séries d'exercices
  • BAC
  • ألعاب
  • Bibliothèque
  • اختبر ذكائك
  • مكتبتي
  • إبداعات المربّين
  • للمساهمة في هذا الموقع
  • المنهج الجزائري
  • دليل الموقع
  • من نحن؟
  • فنّ التستر - كيف ينصهر الحيوان في الطبيعة؟ - تقليد مكونات المحيط

    هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ
    من واجبنا أن نجتهد في توفّير كلّ ما تحتاجونه، ومن حقّنا عليكم نشر كلّ صفحة أفادتكم
    D'ailleurs, n'hésitez pas à aimer/partager cet article


    ركن المعارف الشاملة
    سلسلة الكتب العلميّة للناشئين
    فنّ التستّر
    كيف ينصهر الحيوان في الطبيعة؟
    تقليد مكوّنات المحيط

    لا تدخل في تلك المكوّنات بقيّة الحيوانات الأخرى. فالحيوان لا يقلّد إلاّ الأحجار والنباتات، وهذا ما يفعله الإنسان عندما يغطّي خوذته أو مدفعه بأوراق الشجر، ولكنّه لا يذهب به التقليد إلى تغيير جسمه كما يفعل العديد من الحيوانات.

    أزياء التنكّر

    لعلّك اندهشت مرّة عند زيارتك لبعض الأحواض الزجاجيّة التي تتّخذ متحفا لما يوجد في البحار، إذ رأيت كيف تحمل السراطين بقايا طحالب ونفايات أخرى، يبدو أنّها اتخذتها وسيلة تنكّر، فلا تتعجب إذا ما علمت أنّ تلك السراطين المثيرة قد استعملت للتجربة فرمي لها بفتات أوراق ملوّنة مكان الطحالب فبادرت باستعمالها في التنكّر، فهي إذن تختار الثياب الملائمة أكثر من غيرها للون الحوض البحري أو الاكواريوم. على أنّ بعض العلماء يعتقدون أنّ ذلك مجرّد اختيار نسبي. وهكذا يصبح التنكّر – في نظرهم – ناتجا عن عدّة ظروف سائدة في الوسط دون أن تكون على وجه الخصوص غاية وقائيّة، فلا يعدو أن يكون مجرّد سلوك يتمثّل في عدم ترك القوقعة عارية.
    تغير لون ضفدع الشجر الأخضر حسب المكان

    انظر كيف استعمل مغمد الأجنحة هذا (نفايات طيور مزيفة).

    على كلّ، ليس هناك إلاّ قليل من الأمثلة من هذا النوع، فصيادو السمك يعرفون كيف تتنكّر دعاميص جارّة الحطب، وهم الذين يستعملونها طعما في صيدهم. تنسج هذه الدعاميص حولها فورا حريريا تلتصق به مواد مختلفة فتغطيها، وتظلّ تجرّ على وحل القاع أنبوبا من الرمل والحصباء والقوقعات الصغيرة في غير نظام، ولا تتحرّر منه إلاّ عندما تصبح حشرات بالغة وبالإضافة إلى دعاميص جارّة الحطب نجد حشرات أخرى تنسج على منوالها كالجعل وغيره من مغمدات الأجنحة التي تكسو نفسها بالغبار والفضلات. وكبعض الدعاميص الأخرى المتنكّرة بحثت فرائسها كَكَرْيُسِيرَةِ الزئبق التي تتخذ من الأوساخ ثوبا.

    التقليد الجسدي

    إن فراخ الزقزاق التي سبق الحديث عنها تختلط عليك وهي في عشّها بالأحجار المجاورة، وتختفي البومة بريشها الملطّخ وسط الفوّهات بجذوع الشجر فتحسبها قطعا من الخشب.
    وفي هذا الميدان نجد أسماكا عديدة قد أحرزت على نجاح باهر، فالسمكة – الورقة مثلا – وهي سمكة تعيش في المياه العذبة بأمريكا الجنوبية لا تقتصر على اتخاذ شكل الورقة فقط. بل تتحلّى بلونها المتغّير وتتّسم بخطّ يحاكي عرق الورقة الأوسط. وهذه السمكة تتقن التنكّر. حتى لتحسبها ورقة ميتة عائمة في المياه الهادئة مع بقية الأوراق، فلا تتاكد من أنها سمكة إلا عندما تمسكها فتتيقّن أنّ حيلتها قد انطلت عليك. والسمكة الورقة أو السمرقة من آكلات اللحوم تستغل إتقانها فن التمويه في مفاجأة فرائسها على غرار ما يفعل التمساح، ثم ان هناك سمكة أخرى صغيرة تعيش في معشبات الغمرة في شواطئ الأطلسي لا تكاد تميزها بين الأعشاب المحيطة بها، خاصة عندما تتجمد فتنتصب، تلك هي حية البحر أو إبرة البحر.
    ولا نشك أن ميولا مماثلة يمكن ملاحظتها لدى بعض القشريات والعناكب. إلاّ أن الحشرات قد انفردت في هذا الميدان بأكثر النجاحات وأبهرها، فلقد شع فنها في كل الاتجاهات حتى اعتلى ذروة الترف من حيث الرقة التي تعد أحيانا من الأعاجيب. فالحشرات قلدت الحجر خاصة في المناطق الصحراوية، وقلدت القشر او الحزاز والأعشاب الجافة والأزهار والعساليج والأوراق، ورغم أننا نعرف بعض النباتات الشبيهة بالأحجار. فإنه من الصعب ان نجزم أن أشكالها نوع من التمويه.
    هذا نوع من الفراش يسمى: "ورقة البلوط الميتة" يظهر في الصيف. في هذا الفصل لا تزال الأوراق الميتة تكسو الأرض. انظر كيف تشبهت الفراشة بورقة البلوط الميتة. تأمل في وضعها العجيب: لقد التصق جناحاها الخلفيان بالأرض، وارتفع جناحها الأماميان، فإذا هي في شكل ورقة بلوط يابسة.

    التقليد الجماعي

    يا للغرابة. تتجمع الحشرات فتظهر متجمّعة في شكل الأزهار والثمار. فقد شوهدت دعسوقات السبع نقاط تتجمع وتتراص وتنتظم حول أعواد الغاسول الرومي فتصبح شبيهة بعناقيد ثماره الحمراء أما بعض الحشرات القريبة من زيز الحصاد بافريقا الجنوبية، فإنها تحاكي سنبة كاملة من الأزهار، إذ تأخذ أفراد من هذه الحشرة مكانها في أعلى العود، فإذا هي كأنها براعم لم تتفتق بعد. في حين تنتظم أفراد أخرى مختلفة الألوان فتبدو كأنها أزهار متفاوتة التفتح.
    أهي سنبلة أزهار؟ كلا إنها حشرات متجمعة، قريبة الشبه بزيز الحصاد توجد بافريقيا الجنوبية. 
    وقد يلعب السلوك في حالات عديدة دورا خطيرا في عملية التقليد، فالمعروف أن الزهرة أو الثمرة لا تتحرك إلا قليلا، في حين تظل الأعشاب متأرجحة في مهب الرياح، لذلك نجد اليساريع الماسحة (أي يساريع الفراشة الماسحة) تتشبه بالعساليج فتمكث ساكنة منحنية، وقد التصقت بالفنن أجزاء جسمها الخلفية، ومما يزيد الشبه رسوخا قدرتها على المحافظة على وضعها، ذلك طيلة ساعات، ويساعدها في كل ذلك خيط حريري صلب يتصل بالفنن ويمسك برأسها وقد تصادف على العكس من ذلك – حشرات طويلة السيقان فتوهمك حركاتها التموجيّة بتموّجات العشب تحرّكه الريح.
    انظر إلى فراخ الزقزاق المذهب هذه؟ وتصورها خائفة منسبلة على الأرض.

    ليست هناك تعليقات :

    إرسال تعليق