• آخر المواضيع
  • السنة التحضيريّة
  • السنة الأولى أساسي
  • السنة الثانية أساسي
  • السنة الثالثة أساسي
  • السنة الرابعة أساسي
  • السنة الخامسة أساسي
  • السنة السادسة أساسي
  • موارد المعلم
  • السنة السابعة أساسي
  • السنة الثامنة أساسي
  • السنة التاسعة أساسي
  • موارد الأستاذ (إعدادي)
  • السنة الأولى ثانوي
  • السنة الثانية ثانوي
  • السنة الثالثة ثانوي
  • السنة الرابعة ثانوي BAC
  • موارد الأستاذ (ثانوي)
  • البحوث
  • ملخّصات الدروس
  • الامتحانات
  • الحقيبة المدرسية
  • التمارين
  • Séries d'exercices
  • BAC
  • ألعاب
  • Bibliothèque
  • اختبر ذكائك
  • مكتبتي
  • إبداعات المربّين
  • للمساهمة في هذا الموقع
  • المنهج الجزائري
  • دليل الموقع
  • من نحن؟
  • متى وكيف حصل ذلك؟ - الرحلات الكبرى - حضارات بائدة - نهاية الإنكا

    هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ
    من واجبنا أن نجتهد في توفّير كلّ ما تحتاجونه، ومن حقّنا عليكم نشر كلّ صفحة أفادتكم
    D'ailleurs, n'hésitez pas à aimer/partager cet article

    ركن المعارف الشاملة
    سلسلة متى وكيف حصل ذلك؟
    الرحلات الكبرى
    حضارات بائدة
    نهاية الإنكا


    إنّ إمبراطوريّة الأنكا الزاهرة منذ القرن الثاني عشر، والتي كانت تمتدّ على أراضي "البيرو" الحاليّة، وقعت تحت الاحتلال، على يد الإسباني "فرنشيسكو بيزارو"، وذلك في النصف الأول من القرن السادس عشر. وفيما كان "هرنان كوتيس" يغزو بلاد المكسيك ويحتلّها، كانت عصابة من الفتيان الأشقياء – وهم أقرب إلى اللّصوص وقطاع الطرق منهم إلى الجنود – تبحر في "باناما" سنة 1524. وكان زعيم ذلك الجيش الصغير رجلا أمّيا يدعى "فرنشسكو بيزارو"، هذا الزعيم سمع بأنّ إمبراطوريّة مجاورة تغصّ بالذهب، فنزل على الشاطئ البيروفي، وقرّر اجتياح ذلك البلد الغنيّ الثريّ. ولتأمين نجاح مشروعه، عاد "بيزارو" إلى إسبانيا، فجمع بعض المتطوّعين ورجع بهم سنة 1530، يرافقه إخوته الثلاثة، وقد عقد نيّته على وضع يده على ذهب "الإنكا" بكامله.

    شنّت الحملة هجومها على سلسلة جبال الأند الرهيبة، وأدركت مدينة "لزكو" عاصمة إمبراطورية "الأنكا"، سنة 1532. وأحسن الملك "أتهولبا" استقبال "بيزارو" ورفقائه، فتسنى لهم أن يشاهدوا المدينة، فأعجبوا بروائعها وبالهياكل التي كانت تزيّنها تماثيل مصنوعة من الذهب، وبالبستان المقدّس ذي الأشجار الذهبية. وما لبث "بيزارو" أن قبض على الملك "أتهولبا" وأمر بقتله. وراح الغزاة يعيثون في "كزكو" سلبا ونهبا وتدميرا.

    ثم أسّس "بيزارو" مدينة "ليما"، وسرعان ما شبّ النزاع بينه وبين معاونيه. فأمر بقتل أحدهم، وقتل هو بدوره في قصره، سنة 1541، وما لبث شقيقه "غنزالو" الذي أعلن نفسه ملكا على "البيرو"، أن قتل هو أيضا على يد القوّات التي أرسلها "شارل كنت" (الخامس)، سنة 1548.
    عودة إلى صفحة : حضارات بائدة

    ليست هناك تعليقات :

    إرسال تعليق