لا يجوز نقل محتوى هذا الموقع إلى مواقع أخرى ولو بذكر المصدر

2018/03/12

التكافل والتعايش بين النبات والحيوان

الموسوعة المدرسية - التكافل والتعايش بين النبات والحيوان

التكافل والتعايش بين النبات والحيوان

التكافل هو أن يعيش نوعان من النبات - أو نبات وحيوان - معا، لمنفعة مشتركة. فعلى سبيل المثال، تعيش الأُشْنَةُ (Lichen) - والتي تتألّف من الفطر والطحلب معا - على الصخور والجدران. فيحمي الفطر الطحلب وقد يخزن الماء في فترات الجفاف، في حين يقوم الطحلب، من خلال قدرته على التمثيل الضوئي، بتزويد الفطر بالغذاء.

أمّا التعايش فهو نوع من التكافل ولكنّه أقلّ منه ترابطا. ويمكن وصفه بأنّه علاقة تقاسم غذاء، على أن يكون أحد طرفي التعايش معيلا، فإمّا أن يكون مقابل ما يعطيه قليلا أو دون مقابل. فمثلا السرطان الناسك، لا يملك صدفة، وإنّما يعيش في صدفة هجرها حلزون. وكثيرا ما ينمو زهر البحر على هذه الصدفة، فيأكل من بقايا طعام السرطان الناسك. وقد تشارك دودة، أحيانا، السرطان الناسك بيته المستعار، وطعامه.

وقد تجني الحيوانات أحيانا فوائد غير غذائيّة من علاقتها بحيوان آخر أو نبات. فطير ناقر الثيران الذي يعيش في إفريقيا يجثم فوق ظهور الزرافات والماشية وسواها من الحيوانات الضخمة ويخلّصها ممّا علق بها من الحشرات المزعجة. كما يقوم بدور المحذّر حيث يحذّر تلك الحيوانات من المخاطر الطارئة بإطلاق صراخ خاص والقيام بطيران عشوائي مضطرب.


وقد يزوّد حيوان حيوانا آخر بملجأ آمن. فبعض أنواع الأسماك الضعيفة، تعيش آمنة بين مجسّات رئة البحر اللاسعة. وبعض الطيور تعشش أحيانا في جحور الأرانب.

وكثير من النباتات المزهرة يتمّ تلقيحها (1) عن طريق أنواع من الحشرات. فلبعض الأزهار شكلا خاصّا يلائم حشرة بعينها. فحين تحطّ النحلة الطنّانة على نبات من نباتات القرّاص البيضاء ذات الوبر الشوكي مثلا، وتدفع رأسها داخل الزهرة طلبا للرحيق يعلق غبار الطلع فوق ظهرها.

 كما تكون الحيوانات سببا في انتشار بذور بعض النباتات بعد اكتمال تكوّنها. فمثلا إذا كانت البذور محاطة بمادّة لُبِيِّة، كما هي الحال في ثمار الورد البريّ أو الزعرور البريّ، فإنّ الطيور تأكلها وتنقلها من مكانها. في حين أنّ  بعض النباتات التي يغطيها غلاف شوكي تمتلك عُقيفات يمكن أن تعلق في فراء الحيوانات وريش الطير. 

(1) التلقيح هو نقل حبيبات غبار الطلع من أحد أجزاء الزهرة إلى جزء آخر منها، أو إلى زهرة غيرها، ممّا يؤدي إلى تشكّل البذور.


0 commentaires: