• آخر المواضيع
  • السنة التحضيريّة
  • السنة الأولى أساسي
  • السنة الثانية أساسي
  • السنة الثالثة أساسي
  • السنة الرابعة أساسي
  • السنة الخامسة أساسي
  • السنة السادسة أساسي
  • موارد المعلم
  • السنة السابعة أساسي
  • السنة الثامنة أساسي
  • السنة التاسعة أساسي
  • موارد الأستاذ (إعدادي)
  • السنة الأولى ثانوي
  • السنة الثانية ثانوي
  • السنة الثالثة ثانوي
  • السنة الرابعة ثانوي BAC
  • موارد الأستاذ (ثانوي)
  • البحوث
  • ملخّصات الدروس
  • الامتحانات
  • الحقيبة المدرسية
  • التمارين
  • Séries d'exercices
  • BAC
  • ألعاب
  • Bibliothèque
  • اختبر ذكائك
  • مكتبتي
  • إبداعات المربّين
  • للمساهمة في هذا الموقع
  • المنهج الجزائري
  • دليل الموقع
  • من نحن؟
  • الإسعافات الأوّليّة: التنفس

    هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ
    من واجبنا أن نجتهد في توفّير كلّ ما تحتاجونه، ومن حقّنا عليكم نشر كلّ صفحة أفادتكم
    D'ailleurs, n'hésitez pas à aimer/partager cet article

    الأكسجين ضروريّ لبقاء الجسد حيّا. ونحن نتنفسّ في الدّقيقة الواحدة حوالي ستّ عشرة مرّة، فيدخل الهواء إلى الرّئتين حاملا معه الأكسجين الّذي نحتاج إليه.

    يمتزج الهواء في الرّئتين بالدّم الّذي يضخّه القلب. يأخذ الدّم الأكسجين ويعود إلى القلب ليضخّ في سائر أنحاء الجسم.
    ويستعمل الجسم الأكسجين كوقود مخلّفا غاز ثاني أكسيد الفحم. ويعود الدّم إلى الرّئتين حاملا معه هذا الغاز الفضلة فيستبدل به هناك الأكسجين الضّروري للحياة.

    الرّئتان:
    تشبّه الرّئتان بإسفنجتين، واحدة في كلّ جانب من الصّدر.

    الشّهيق:
    يدخل الهواء عبر الأنف أو الفم ثمّ نزولا إلى الرّئتين عبر مجرى هوائي. تتوسّع الرّئتان فيمتزج الهواء، بما فيه من أكسجين، بالدّم.

    الزّفير:
    يقلّص الرّئتين فيندفع الهواء صعودا حاملا معه ثاني أكسيد الفحم عبر المجرى الهوائي ثمّ إلى خارج الجسم عبر الأنف أو الفم.

    إذا أجهدت نفسك بالرّكض صرف مزيدا من الطّاقة واحتجت بالتّالي إلى مزيد من الأكسجين. لذا فإنّ تنفّسك يزداد تسارعا وقوّة. وقد يتسارع تنفّسك، إذا احتجت إلى كمّيات كبيرة جدّا من الأكسجين، إلى الحدّ الّذي لا تستطيع معه التقاط أنفاسك. أمّا حين تكون مسترخيا أو نائما فيقلّ استهلاكك للأكسجين، وبالتّالي يبطؤ تنفّسك. وبعد وقوع حادثة، يساعد الجلوس أو الاستلقاء والتّمدّد على إنقاص كمّية الطّاقة الّتي يحتاجها الجسم ممّا يعينه في مواجهة الإصابة.

    الاختناق:
    يحدث الاختناق إذا نزل الطّعام في مجرى التّنفّس أو إذا علق شيء في الحنجرة، فينقطع الهواء عن الرّئتين. ويكفي المرء في الحالات العاديّة أن يسعل فيحرّر مجرى التّنفّس ممّا علق به. لكن يحدث أحيانا أن ينسدّ المجرى انسدادا تامّا، وعندها يصبح السّعال مستحيلا، والتّنفّس صراعا يائسا، ويرزق الوجه.

    ما تقوم به:
    قدّم العون بأقصى سرعة. إحن مريضك فوق ظهر كرسيّ، أو اجعله ينزل على يديه وركبتيه على أن يكون رأسه أدنى من صدره. اضرب ظهره بقوّة عدّة مرّات، تحت الكتفين تماما، بواسطة راحة اليد. إذا لم تفد هذه الطّريقة فعليك أن تمدّ إصبعك وتستخرج الجسم الغريب من الحنجرة بعقفة الإصبع.

    ما لا تقوم به:
    لا تضيّع وقتا، فلكلّ ثانية حساب.

    الإغماء:
    ينتج الإغماء عن نقص بالدّم الّذي يصل إلى الدّماغ حاملا الأكسجين. وقد يحدث ذلك النٌّقص عندما يستمرّ الإنسان واقفا فترة طويلة من الزّمن، أو عندما يصاب بذعر شديد، أو عندما يطيل المكوث في غرفة مزدحمة حارّة. يشعر المرء في هذه الحالة بالضّعف والدّوران، ويشحب وجهه ويبرد ويعرق. يستغرق الإغماء دقائق وأمره لا يقلق.

    ما تقوم به:
    إذا شعر مريضك بالإغماء أجلسه بحيث يكون رأسه بين ركبتيه ويداه متدّليتين إلى أسفل. اطلب منه أن يتنفّس تنفّسا عميقا. فكّ ثيابه الضّيقة. إذا كان الإغماء تامّا اجعل مريضك في "وضع استقبال الوعي" وفكّ ثيابه الضّيقة. وعندما يعود إليه وعيه ويشعر بالتّحسّن قدّم له جرعات من الماء البارد. 

    الغيبوبة (الغياب عن الوعي):
    عندما يغيب إنسان عن الوعي يبدو كالنّائم، لكن لا نقدر على إيقاظه. ويكون الإنسان في تلك الحالة معرّضا لخطر الاختناق الدّاهم، وبخاصّة إذا ترك ممدّدا على ظهره. فقد يرتدّ لسانه إلى حلقه، أو يتقيّأ. يموت العديد من ضحايا حوادث السّير بسبب تعرّضهم للاختناق وهم غائبون عن الوعي.

    وضع استقبال الوعي:
    خير ما تفعله للغائب عن الوعي هو أن تجعله في "وضع استقبال الوعي"، وهو وضع آمن ومريح. اتبع التّعليمات الآتية خطوة خطوة:
    1- فكّ الثّياب عند العنق والصّدر والخصر. أفرغ فم المريض. انزع نظّارته إذا كان يلبس واحدة.

    2- إذا كان المريض ممدّدا على ظهره، اركع قرب خصره ومدّ ذراعيه على امتداد جسمه من الجانبين. لفّ السّاق البعيدة عنك فوق السّاق القريبة.
    3- أمسك ثيابه من جهة الورك وشدّه ناحيتك. شدّ الآن ساقه القريبة منك بحيث تبتعد الفخذ عن الجسم وبحيث تكون الرّكبة محنيّة. إحن السّاق الأخرى عند الرّكبة قليلا.
    4- اجعل ذراع المريض القريبة منك أمام وجهه. اجعل ذراعه الأخرى وراءه قليلا. أمل رأسك إلى الوراء للإبقاء على مجرى الهواء حرّا.
    5- غطّه ببطّانية طلبا للدّفء.

    ما لا تقوم به:
    لا تحاول أن تحرّك المريض إذا بدا لك أنّه قد يكون أصيب بكسر في بعض عظام العنق أو الظّهر.

    عودة إلى صفحة : الإسعافات الأوّليّة

    هناك تعليقان (2) :

    1. http://myegy2019.blogspot.com/ مدونه بها كل الجديد متجدده يوميا&تحميل افلام عربي&تحميل افلام اجنبي&مشاهده قنوات بث مباشر&تحميل مهرجانات&تحميل مصارعه حره&اغاني&برامج&رياضه&مشاهده مباريات اون لاين&مشاهده افلام اون لاين&مشاهده مسرحيات اون لاين&صور&فوتوشوب اون لاين& واكتر

      ردحذف
    2. hatha mofid jidan chokran lakom

      ردحذف