• آخر المواضيع
  • السنة التحضيريّة
  • السنة الأولى أساسي
  • السنة الثانية أساسي
  • السنة الثالثة أساسي
  • السنة الرابعة أساسي
  • السنة الخامسة أساسي
  • السنة السادسة أساسي
  • موارد المعلم
  • السنة السابعة أساسي
  • السنة الثامنة أساسي
  • السنة التاسعة أساسي
  • موارد الأستاذ (إعدادي)
  • السنة الأولى ثانوي
  • السنة الثانية ثانوي
  • السنة الثالثة ثانوي
  • السنة الرابعة ثانوي BAC
  • موارد الأستاذ (ثانوي)
  • البحوث
  • ملخّصات الدروس
  • الامتحانات
  • الحقيبة المدرسية
  • التمارين
  • Séries d'exercices
  • BAC
  • ألعاب
  • Bibliothèque
  • اختبر ذكائك
  • مكتبتي
  • إبداعات المربّين
  • للمساهمة في هذا الموقع
  • المنهج الجزائري
  • دليل الموقع
  • من نحن؟
  • ملخّصات دروس التاريخ: السنة الأولى ثانوي - 14. عمارة مدينة تونس

    هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ
    من واجبنا أن نجتهد في توفّير كلّ ما تحتاجونه، ومن حقّنا عليكم نشر كلّ صفحة أفادتكم
    D'ailleurs, n'hésitez pas à aimer/partager cet article


    14. عمارة مدينة تونس
    ملخّصات دروس التاريخ
     السنة الأولى من التعليم الثانوي

    أدعّم مكتسباتي:
      استقلّ الحفصيون بافريقيّة سنة 634 هـ 1236م ودام حكمهم إلى سنة 982 هـ 1574م.

      * عرفت مدينة تونس عاصمة الدولة الحفصيّة توسّعا على المستوى المجالي وتعدّدت مكوّناتها:
      • كثرت الأحياء والأرباض داخل المدينة وخارجها.
      • تعدّدت الأبواب.

      * تطوّرت المدينة على المستوى السكان والعمراني ممّا أسهم في تعدّد الوحدات العمرانيّة:
      • منشآت مدنيّة : قصور – أرباض – أسواق...
      • منشآت دينيّة تعليميّة : مساجد – جوامع – زوايا – مدارس...
      • منشآت عسكريّة : القصبة – الأسوار – الأبراج.
      • منشآت عموميّة : حمامات – حنايا – مرستان (مستشفى).

      * تميّزت العمارة في مدينة تونس بتواصل الخصائص المحليّة والتأثيرات الموحّديةّ والمغربيّة الأندلسيّة والشرقيّة ويتجلّى ذلك من خلال تيجان الأعمدة – الأقواس – الجليز...
      إن وضع تعليقك (أسفل الصفحة) لشكرنا أو لنقدنا يفرحنا كثيرا. ونرجوا منك أن تساهم في نشر كل موضوع ترى أنه أفادك وذلك بالنقر على الزر Partager  (أعلى الصفحة) حتى تعم الفائدة على أصدقائك.
      عودة إلى صفحة: ملخّصات دروس التاريخ للسنة الأولى ثانوي

      ليست هناك تعليقات :

      إرسال تعليق