• آخر المواضيع
  • السنة التحضيريّة
  • السنة الأولى أساسي
  • السنة الثانية أساسي
  • السنة الثالثة أساسي
  • السنة الرابعة أساسي
  • السنة الخامسة أساسي
  • السنة السادسة أساسي
  • موارد المعلم
  • السنة السابعة أساسي
  • السنة الثامنة أساسي
  • السنة التاسعة أساسي
  • موارد الأستاذ (إعدادي)
  • السنة الأولى ثانوي
  • السنة الثانية ثانوي
  • السنة الثالثة ثانوي
  • السنة الرابعة ثانوي BAC
  • موارد الأستاذ (ثانوي)
  • البحوث
  • ملخّصات الدروس
  • الامتحانات
  • الحقيبة المدرسية
  • التمارين
  • Séries d'exercices
  • BAC
  • ألعاب
  • Bibliothèque
  • اختبر ذكائك
  • مكتبتي
  • إبداعات المربّين
  • للمساهمة في هذا الموقع
  • المنهج الجزائري
  • دليل الموقع
  • من نحن؟
  • متى وكيف حصل ذلك؟ - الرحلات الكبرى - رحّالة جريئون - عند شلالات فكتوريا

    هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ
    من واجبنا أن نجتهد في توفّير كلّ ما تحتاجونه، ومن حقّنا عليكم نشر كلّ صفحة أفادتكم
    D'ailleurs, n'hésitez pas à aimer/partager cet article

    ركن المعارف الشاملة
    سلسلة متى وكيف حصل ذلك؟
    الرحلات الكبرى
    رحالة جريئون
    عند شلالات فكتوريا

    لا ريب في أن شلالات نهر "الزمبير"، المعروفة بشلالات "فكتوريا"، هي أروع شلالات العالم. اكتشفها "ليفنغستون" المرسل والرائد الرحالة الإسكتلندي، في شهر 2 سنة 1895.




    في مطلع القرن التاسع عشر، كان علماء الجغرافيا يعرفون الكثير عن سواحل القارة الأفريقية، ولا يعرفون إلا القليل عن مناطقها الداخلية، فيما بقيت ثلاثة أرباع مساحتها غامضة مجهولة. حاول رواد ورحالة كثيرون، بتشجيع من حكوماتهم، ارتياد "أفريقيا السوداء"، ومن أولئك الرحالة "دافيد ليفغستون".

    كان ليفنغستون رحالة وعالما طبيبا. في السابعة والعشرين من عمره، أقام في مستعمرة "الكاب" الإنكليزية، بالقرب من "كمبرلي" حيث كانت تستخرج من الأرض أحجار الماس الكثيرة الرائعة. ثم استكشف صحراء "كالهاري" الكبرى، فبلغ نهرا عظيما هو "الزمبير"، فاستكشف ينابيعه أولا، ثم هبط مجراه حتى البحر.


    ثم اكتشف شلالاته العملاقة التي كان أهل البلاد يسمونها "الدخان الهادر". كان النهار البالغ 1700 متر عرضا ينصب من ارتفاع 100 متر، في حوض عميق سحيق، قبل أن يتابع جريانه في خندق ضيق لا يبلغ عرضه 80 مترا. وكان يتصاعد من الشلالات ضباب من رذاذ الماء يصطبغ بألوان قوس قزح، فيما كان يتصاعد من الأمواج المصطخبة هدير متواصل مخيف يصم الآذان.


    تابع "ليفنغستون" رحلاته الإستكشافية مدة طويلة، وتوغّل فيها بعيدا جدا، يستقبله الزنوج من أهل البلاد استقبالا لائقا مقدرين لطفه إنسانا، ومهاراته طبيبا. إلا أنه لم يتمكن من اكتشاف ينابيع النيل التي كان يعتقدها قريبة جدا.
    عودة إى صفحة : رحّالة جريئون

    ليست هناك تعليقات :

    إرسال تعليق